رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

فتاوى المرأة

هل أدوات المطبخ التي تتركها الأم في حال وفاتها ميراثا؟.. الإفتاء تجيب

كتب: نرمين عزت -

02:08 م | الجمعة 11 فبراير 2022

دار الافتاء

بعد وفاة أحد الوالدين سواء كانت الام او الاب تعد ممتلكاتهم بمثابة الذكريات للأبناء لذلك يحرص الأبناء على مشاركة ممتلكاتهم، لذلك كثيرا ما يحدث الجدل حول ما هو ميراث من ممتلكات الأهل وما يهبه الاب او الام للأولاد وفي هذا الصدد ارسلت احدى المتابعات لدار الافتاء متسائلة ان امها توفيت فهل الأشياء التي تركتها وأدوات المطبخ وعفش ورث أم لا؟ وما الفرق بين الشرع والعرف في توزيع هذه الأشياء؟ بعض التساؤلات حول ما تركته الأم ميراث ام يتم توزيعه دون الرجوع لمبادئ الميراث.

في السطور التالية يعرض «هن» إجابة دار الإفتاء على سؤال المتابعة.

إجابة دار الإفتاء على سؤال المتابعة

أجابت دار الافتاء عبر صفحة دار الافتاء على «يوتيوب» على سؤال المتابعة المتعلق بأدوات المطبخ والعفش الذي تركته الأم بعد وفاتها هل هي من الميراث أم لا؟ قائلا « قالت المتابعة كلمة للبنات ويفهم من اللام أنها لام ملكية لكن متى نقول إن الأشياء التي تركتها الأم للبنات عندما تقول الأم قبل الوفاة انها تركت هذه الاشياء للبنات وفي هذه الحال نقول انها هبة ليست ولا علاقة لها بالميراث».

السؤال الثاني المتعلق بالعرف

وتابعت دار الإفتاء في فتواها «هناك عرف لكن البعض يفهمه بطريقة خاطئة اذ ان البعض يفهم ان الاشياء التي تتركها الام لبناتها على سبيل الوصية خارج عن التركة لكن العرف اللي حاصل بين الناس أن بم إن أدوات الطبخ والبنت سر والدتها ودائما ما تتذكرها كلما استخدمت أدواتها يسري العرف أن تأخذ البنت هذه الادوات و تخصم من نصيبها في الميراث، لذلك هناك اعتقاد خاطئ ايضا ان الذهب الخاص بالأم للبنات فقط لكنه في الحقيقة يوزع بالرضا بين الورثة ولان البنات هم من يلبسن الذهب تأخذه البنات».

هل العرف يدخل في إطار الحقوق؟

واختتمت: «أن العرف الذي يتخذه الناس في توزيع التركة يأتي في المقام الفرضي وليس في مقام العدل، لكن العدل هو يتم فرز الممتلكات سواء بالمودة او عن طريق التحكيم او القضاء ، لكن كل ما تركت الأم من ما لم تهبه لبناتها أو لأحد اولادها فهو ميراث عنها ولا مانع ان يقوم الورثة بتوزيع الممتلكات على حسب رغبتهم والود بينهم، وإذا أرادوا إخراج شيئا لله على سبيل الصدقة يتم إخراجه بعد موافقة الجميع».