رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: صالح رمضان -

05:33 م | الثلاثاء 15 يناير 2019

هتك عرض - أرشيفية

قضت الدائرة 11 بمحكمة جنايات المنصورة بمحافظة الدقهلية ببراءة زوج وأمه وشقيقته من تهمة هتك عرض زوجته في ليلة الدخلة وإقامة "دخلة بلدي" وذلك بعد تنازل الزوجة عن الشكوى.

صدر الحكم برئاسة المستشار مصطفى سامي السيد هاشم، رئيس المحكمة، وعضوية كل من المستشار وائل محمد السعيد، والمستشار أحمد محمد أحمد مرسي.

ونظرت المحكمة إعادة محاكمة المتهمين الثلاثة والذين صدر ضدهم الحكم غيابيا بالسجن 15 سنة لكل منهم بعد أن حررت الزوجة ضدهم محضر بمركز الشرطة تتهمهم فيه بهتك عرضها وفض بكارتها بالقوة في ليلة الدخلة.

وجاء في أمر الإحالة، أن المتهمين هتكوا عرض المجني عليها بالقوة، حيث اعتدوا عليها بالضرب وقام المتهمان الأول والثانية بشل حركتها وتمكين المتهمة الثالثة من فض غشاء بكارتها كرها عنها فأحدثوا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الطبيب الشرعي، وأنهم ارتكبوا الجناية المعاقب عليها بالمادة 268-1 من قانون العقوبات المستبدل بالمرسوم بقانون رقم 11 لسنة 2011.

وقال الدكتور أحمد الشربني محامي، إن المتهم الأول "طارق. أ" هو زوج المجني عليها والمتهمة الثانية "م. أ" أخته والمتهة الثالثة "ك. م" والدته وحماة المجني عليها "إسراء. ع" وتعود الواقعة إلى العادات والتقاليد التي ينبذها المجتمع حول ليلة الدخلة.

وأضاف أن المجني عليها فوجئت بقيام الزوج وأختها بتكتيفها وقيام والدته بفض بكارتها بيدها، وكون العروسة لا تعرف تلك العادات السيئة الموجودة في بعض القرى رفضتها، وانطلقت في اليوم الثاني إلى مركز الشرطة وحررت محضر ضد المتهمين الثلاثة، واستمعت النيابة إلى أقوالها في محضر تحقيق رسمي.

وأوضح الدكتور أحمد غازي محامي، أن المحضر جرى إحالته إلى محكمة الجنايات دون علم المتهمين وصدر الحكم ضد كل منهم بالسجن 15 عاما، وكانت الواقعة في شهر يونيه 2018، إلا أن الزوجة تصالحت مع زوجها فيما بعد والآن هي حامل منه وفي شهرها السادس، إلا أن مباحث تنفيذ الأحكام ألقت القبض على الزوج وأمه، وأجرينا إعادة المحاكمة، وحضرت الزوجة وتنازلت عن شكواها، فأمرت المحكمة بإخلاء سبيل المتهمين وبرائتهم.

وذكر المحامي، أن الزوجة اعتقدت أن محضرها جرى حفظه إلى أن جرى القبض على الزوج من بيته بتهمة هتك العرض، وكانت مفاجئة لها، وظل محبوسا هو وأمه طوال أكثر من شهر ونصف حتى صدر الحكم بالبراءة.