رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بالصور| تعذيب طفل في حضانة بالإسماعيلية.. وأسرة مالكة الحضانة تهدد الأم حال البلاغ

كتب: عبيرالعربي -

12:23 م | الأربعاء 09 مايو 2018

أم تتقدم ببلاغ إلي النيابة العامة في صاحبة حضانة أطفال بالإسماعيلية .  وديت أبني الحضانة سليم واستلمته متبهدل ضرب ومتشوه وفي حالة اعياء شديد.  الطب الشرعي أكد الاعتداء عليه بآلة حادة وتشوه بالوجه وقطع بالشفه وشقيق صاحبة الحضانة هددني في حالة عدم التراجع.

تقدمت ولاء خميس والدة الطفل عدي، ببلاغ إلى النيابة العامة بالإسماعيلية تتهم فيه مدرسة إحدى الحضانات، وكذلك المربية بالاعتداء على نجلها البالغ من العمر عام ونصف بعد أن تفاجئت الأم عقب عودتها إلى منزلها بوجود اعتداءات متفرقة بوجه طفلها وجسده، وعندما راجعت مسؤولة الحضانة عن ما حدث لنجلها طالبتها بالهدوء وإنها على استعداد لتعويضها بأي مبلغ دون حدوث شوشرة أو مشاكل، قائلة إزاي "أودي ابني الحضانة سليم واستلمه متبهدل بالشكل ده".

تعود تفاصيل الواقعة كما ذكرتها والدة الطفل في البلاغ رقم 3575 جنح ثاني الإسماعيلية عندما أكدت ولاء خميس، والتي تعمل بإحدى شركات السياحة بالمحافظة على أنها اعتادت من وقت لآخر وضع نجلها "عدي" عام ونصف داخل دار حضانة "ن.ت" كاستضافة ومعاودة استلامه خلال فترات العمل الخاصة بها، وعندما عادت لاستلامه وجدت بوجهه بعض من الأحمرار لتظن أنه مسحوق تجميل نتيجة تقبيل العاملين بالحضانة له، أو تناوله طعام أدى إلى ذلك، لافتة إلى إنها سألت مشرفة الحضانة "ف.م" فأكدت أنه لم يتعرض لشيء، ولأن التاكسي كان في انتظارها بالخارج أسرعت للعودة إلى منزلها.

وتابعت الأم في بلاغها، عندما عدت إلى المنزل قررت أن أغسل وجه ابني بالمياه في عدم وجود أي ريبة مني حتى ذلك الوقت وتغيير ملابسه استعدادا لاستحمامه فوجدته يصرخ بشكل يوحي بالألم وهنا أخذت افحص وجهه لاكتشف أن ما بجسد ابني علامات ضرب واعتداء وجروح بوجهه، وقطع بفمه من الداخل، لأجد أيضا أن هناك تشوهات بظهر ابني وسحاجات.

وأضافت "على الفور اتصلت بالمدرسة لتغاق هاتفها المحمول، فاتصلت بمديرة الحضانة ومالكتها "ش.م.ح"، وسألتها من الذي فعل بابني الطفل ما في جسده فطالبتني بالهدوء والحوار وبالفعل جاءت إلى منزلي وطالبتني بعدم تصعيد الموقف وإنها على استعداد بدفع أي مبلغ مقابل إرضائي وكان بصحبتها المربية والتي رفضت أن تنطق بكلمة عن أسباب تشوه جسد ابنى وارتفاع درجة حرارته وحالة الإعياء التي يواجهها والصراخ المتواصل، وبدأت في الانفعال حتى التف الجيران حولنا وتركتني وذهبت.

وقررت التوجه إلى مركز شرطة ثاني لتحرير محضر، ومنها وقعت تقرير طبي داخل المستشفى العام على ابني برفقة أمين شرطة، والذي أثبت وجود كدمات وضرب واشتباه في ارتجاج بالرأس، وعض بخده وقطع بشفته وأثر سحجات وتعذيب، وبعدها تم إحالتى إلى النيابة العامة، ومنها إحالتى إلى الطب الشرعي الذي أكد الاعتداء على طفلي بآلة حادة، ووجود خرابيش بجسد ابني بين فواصل الضرب.

وأفادت والدة الطفل بأنها حررت محضرا بالتهديد من قبل شقيق مالكة الحضانة "أ.م.ح" والذي هدد زوج أختها بعد أن طالبهم بالتفاهم وإنهاء المشكلة بتعويض، قائلة: عندما رفضنا امسك بكتف زوج شقيقتي وقال "الإسماعيلية صغيرة وهنتقابل".

وأضافت في بلاغها حدثتني إحدى الفتيات المقيمة بنطاق الحضانة وأكدت أنها في تمام الساعة الـ9 صباحا سمعت صراخ طفل وردت عليه إحدى العاملات "اسكت لأضربك وكانت تعنفه بكثير من الكلام بصوت مزعج ومرعب للطفل".

وذكر محامي الأم عبدالله الجندي أن الحضانة تعمل دون ترخيص من مديرية التضامن الاجتماعي بالمحافظة، وإنه تم اغلاقها صباح اليوم من قبل مالكتها بعد وقوع الاعتداء على الطفل "عدي"، وأكد الجندي أن الأم تعرضت لتهديد من قبل أسرة صاحبة الحضانة في حالة عدم التراجع والتنازل عن المحضر والبلاغات وهو ما اعتبره جرم آخر في حق الأم ونجلها.

 

الكلمات الدالة