رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

والد «سيدة الساطور» يروي تفاصيل جديدة: الزوج واقف مع بنتي ضد مراته الأولى

كتب: يسرا محمود -

09:36 م | الخميس 25 مارس 2021

سيدة الساطور

غيرتها المفرطة من ضُرتها دفعتها للاعتداء عليها بالضرب وبتر أطرافها، فضلا عن تهشيم رأسها باستعمال الساطور، الذي كاد أن يقضى عليها لولا تدخل الفريق الطبي بمستشفى جامعة سوهاج، الذي تمكن من إنقاذ حياتها، لتتحول تلك الجريمة لقضية رأي عام، وسط انتظار لتفاصيل جديدة حول تلك الواقعة، وترقب لمصير المدانة التي حاولت تشويه ملامح ضرتها، وسعت إلى التخلص منها.

والد «سيدة الساطور»: بنتي تعبانة نفسيا 

«هن» تواصل مع والد «سيدة الساطور» راويًا تفاصيل جديدة عن تلك الواقعة قائلًا، إن زوج ابنته يدعمها ضد زوجته الأولى المدانة في الشروع في قتل «سيدة الساطور»: «الراجل واقف مع بنتي ضد ضُرتها، وبيقولي مش هسيب حقها»، مؤكدا أن زوجها يزورها باستمرار ويدعمها نفسيا، في ظل انشغاله بالبحث عن رزقه لكونه «عاملا على باب الله».

وعن تطورات حالتها الصحية، يؤكد والد الضحية أنها تتحسن تدريجيًا: «النهارده بدأت تمشي، ولكنها لسه تحت ملاحظة الدكاترة في المستشفى»، إلا أنها لا تزال تعاني من الهزيان، فضلا عن تعبها نفسيا.

وينفى والدة «سيدة الساطور» تواصل أسرة المتهمة معه لطلب التصالح: «محدش فيهم كلمني، ولا حتى اطمئنوا على بنتي، وأنا مش عايز منهم حاجة، ومش هتنازل عن حق بنتي».

ويشتكي والد الضحية من تجاهل الجمعيات الداعمة للمرأة لابنته، وعدم مساندتهم لها، أو تقديم الدعم النفسي لها بالرغم من حاجتها لذلك، وتعرضها للظلم، في ظل حمل طفلها في الشهور الأولى: «حتى محدش قدملي محامي يتفاوض معايا، ولا عملوا أي حاجة بعد ما بقت قضية بنتي قضية رأي عام»، مطالبا منهم دعم ابنته، وسط إشادته بالمحامي أحمد مهران الذي تطوع لدعمها.

العقوبة المنتظرة على ضُرة «سيدة الساطور»

الزوجة المتهمة بالاعتداء على ضرتها، تواجه جملة من الاتهامات بسبب شروعها في قتل ضُرتها، وحمل سلاح أبيض، والتسبب في عاهة مستديمة بسبب بتر أطراف يديها وضربها وتهشيم الجمجمة، ما يجعلها تواجه «تعدد معنوي» بحسب مسمى القانون، الذي يعني وقوع عدة جرائم وارتكاب سلسلة من الجرائم مرتبطة ببعضها، ويعاقب المتهم على الجريمة الأشد، وهى الشروع في القتل، التي تصل إلى السجن المشدد لمدة 10 سنوات.