رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

حاول الاعتداء عليها فهاجمته.. بريطاني يقتل طفلة 16 عاما ويحرق جثتها

كتب: منة الصياد -

10:58 م | الثلاثاء 17 نوفمبر 2020

الفتاة

جريمة بشعة قام بها رجل بريطاني ثلاثيني، في مدينة وينشستر كراون البريطانية، بعدما قام بقتل ابنة أخت زوجته البالغة من العمر 16 عامًا، بدوافع جنسية، ثم حاول حرق جسدها المنتهك.

تم العثور على جثمان الفتاة المدعوة لويز سميث، داخل إحدى الغابات بالقرب من منزلها، إذ كان صعب التعرف على ملامحها، وعظم فكها كان مفصولًا تمامًا، والحروق المتفرقة منتشرة في أنحاء جسدها - بحسب صحيفة "ذا صن" البريطانية.

ظلت الفتاة مفقودة لمدة أسبوعين، حيث كان الظهور الأخير لها في منزل خالتها "هافانت" المكون من طابقين وغرفة نوم واحدة خاصة بشقيقة والدتها وزوجها "شين مايس" البالغ من العمر 30 عامًا، إذ كانت تعتبرهم "لويز" بمثابة الأب والأم.

وخلال التحقيقات، اعترف الرجل الثلاثيني، بقتله غير المعتمد للفتاة التي تعمل ممرضة بيطرية، حيث حاول المتهم الاعتداء الجنسي على الفتاة، وعندما هاجمته قام بتحطيم جمجمتها، ومحاولة حرقها للتخلص من جثتها ويتعذر التعرف على ملامحها في حال العثور على جثمانها.

وكشفت هيئة الطب الشرعي بالبلاد، أن جسد "لويز" تعرض لعنف وانتهاك شديدين، وشمل ذلك ضربات متكررة وثقيلة على رأسها، أدت إلى تحطم عظام وبنية وجهها تمامًا، حيث انفصلت عظام الفك عن الجمجمة بشكل كلي.

يذكر أن الفتاة المراهقة كانت تقيم لدى خالتها وزوجها، بسبب معاناتها من بعض المشكلات النفسية، حيث كانت تتناول مضادات للاكتئاب، وفي الكثير من الأحيان أقدمت على أذى نفسها، وهو ما أدى إلى تشاجرها مع والدتها وترك المنزل لها للعيش مع خالتها.

في بداية الأمر، كانت تسير الأمور بصورة طبيعية، حيث كانت الفتاة متوافقة للغاية مع خالتها وزوجها، إلا أن بدأ الزوج الثلاثيني التحرش بها ومضايقتها، مما دفعها للتفكير في ترك المنزل في صباح اليوم التالي، لكن لم يأتي في الحسبان أن تلك المضايقات ستنتهي بقتلها.