صحة

كتب: ندى سمير -

07:00 ص | الثلاثاء 23 يوليو 2019

الحزام الناري

الحزام الناري هو مرض فيروسي، مُعدي، عادةً ما يصيب الكبار، والفيروس المسبب له هو نفس الفيروس المسبب لمرض الجدري، يظل الفيروس كامن في الجسم لمدة طويلة يمكن أن تصل لعشرات السنين ثم ينشط فجأة، كما أنه يعد أكثر الأمراض الجلدية ألمًا للمريض، وفي أغلب الأحيان ينتج عن التوتر العصبي، هكذا عرفت الدكتورة إيمان سند، رئيس قسم الأمراض الجلدية بكلية الطب جامعة بنها، مرض حزام النار.

أعراضه

أوضحت "سند" أن الأعراض لها عدة صور وتتوقف على شدة الإصابة ودرجة مناعة جسم الإنسان.

فمن الممكن أن يظهر المرض على صورة حبيبات مائية على شكل مجموعات، وعادة تتبع مسار عصب طرفي في الجلد.

ينتج عنه حرقة شديدة في المكان المصاب لذلك سمي بالحزام الناري.

وفي أغلب الحالات يتميز الحزام الناري بوجود الطفح في جانب واحد فقط من الجسم، إلا في حالات نادرة ويحدث بسبب انخفاض حاد في المناعة مصاحب للعلاج الكيميائي.

وإذا ظهر هذا المرض على الجسم فهو غالباً يأخذ شكل:

حزام يلتف حول العين مصيبًا العصب المغزى لها، وقد ينتج عنه قرح في القرنية.

 حول أحدى جانبي الخصر، العنق، أو الظهر، مما قد يشعر المريض أنه مصاب بالتهاب في العمود الفقري.

على إحدى جانبي الوجه.

في الرأس وفي الأغلب ينتج عنه ضمور في الشعر.

في منطقة قريبة من الصدر، وهنا قد يعطي أعراض شبيهة لأعراض الذبحة الصدرية.

وفي بعض الحالات قد يصيب العصب الموصل للمثانة، وينتج عن هذا إحساس بحرقة في التبول، مع عدم التحكم في البول.

الناس الأكثر عرضه للإصابة بهذا المرض

الناس ذات الجهاز المناعي الضعيف.

كبار السن، لأن التقدم في العمر يعني زيادة فرص الإصابة بهذا المرض.

النساء الحوامل أيضا معرضين للإصابة بهذا المرض، وفي حالة إصابتهم به لابد من علاجه سريعًا لأن في بعض احيان الحالة قد تؤثر على الجنين.

أسباب الحزام الناري

من أهم أسبابه هو ضعف الجهاز المناعي.

كما أنه ينتج عن الإصابة بجدري الماء، فأي شخص قد سبق له وأصيب بجدري الماء هو عرضة للإصابة بالحزام الناري، ومن الممكن أن ينقل المصاب بحزام النار الفيروس المرض لأي شخص ليست لديه مناعة ضد فيروس جدري الماء.

كما يعد الضغط العصبي والنفسي المفاجئ أحد أهم أسباب الإصابة بهذا المرض.

مضاعفات حزام النار

عند كبار السن قد يتسبب في ألم عصبي يستمر بعد اختفاء البثور والطفح الجلدي.

ونوهت "سند" في حديثها ل"الوطن" أن هذا المرض مؤلم ولكنه لا يؤدى الى الموت.

 

علاج الحزام الناري

أكدت رئيس قسم الأمراض الجلدية أن اكتشاف المرض وتشخيصه سريعًا أمر ذات أهمية قسوة لأن مع التأخر سيتمكن الفيروس من الجسم ويسيطر عليه.

يستوجب أخذ اسيكلوفير (Acyclovir) وهو دواء مضاد لفيروسات.

ويفضل أخذ جرعات من فيتامين (ب) لأنه يقوي الأعصاب، على أساس أن هذا المرض يعد التهاب في أطراف الأعصاب.

ويمكن أخذ مسكنات على حسب الحاجة وشدة الألم.

كما أضافت أن المصابون بالحزام الناري غالبا ما يصابون به مرة واحدة فقط في العمر.

أخبار قد تعجبك