كافيه البنات

كتب: حسن صالح -

07:44 م | الجمعة 12 يوليو 2019

ارشيفية

"طردني من منزلي بسبب تربية القطط ويرفض طلاقي إلا بعد التنازل عن حقوقي كلها".. هذا ما قالته "داليا.ف"، 23 سنة، أمام محكمة الأسرة في بنها، بعد رفع دعوى طلاق ضد زوجها، محام، متهمة إياه بطردها من "الشقة" بملابس المنزل، ويرفض الطلاق إلا بعد تنازلها عن حقوقها الشرعية، بسبب تربيتها وحبها للقطط الأليفة.

تقول "داليا"، "تزوجت شخص غنيا ويعمل بالمحاماة أقام لي فرحا ولا في الأحلام وأسس لي منزلا كبيرا وكنت أحب تربية الحيوانات الأليفة والقطط، وحينما انتقلت إلى بيته أخذتهم معي وفي أحد الأيام كانت القطط سايبة في الشقة ولما شاهدها زوجي وكانت أول مرة يعرف إني أربي قطط قلب الدنيا وأخذ يتشاجر معي واتجنن وقال لي (الحيوانات دي تخرج خارج البيت حالا)، فبكيت وزعلت فرجع في كلامه وقال (احبسيهم) وحبستهم وقلت (اصبر شويه أكيد هتحبهم)".

وتضيف، "زوجي كان محاميا مشهورا جدا وعمره ما خسر قضية أبدا، وفي يوم دخل مكتبه ولم يجد أوراقا لقضية سيترافع فيها بها وسألني عنها وأنا لم أعرف مكانها وجلسنا سويا نبحث في كل مكان لحد ما وجدت القطة بتلعب بورقه جريت وفحصتها لأجد أنها إحدى أوراق القضية، التي يبحث عنها، ورآها زوجي، فأصابه الجنون وأمسك بالقطة وألقاها خارج المنزل".

وتتابع، "عندما خرج لعمله ذهبت إلى منزل أسرتي، وحكيت ما حدث لوالدتي وعندما رجع هو المنزل، اتصل بي ففرحت وقلت (عرف غلطته وهيتأسف)، لكني فوجئت به يقول لي (الحيوانات اللي في البيت تخرج  حالا)، فردت أمي وقالت له، (حاضر طيب وبنتي هتيجي تأخذها ياحبيبي)، فقال (لا تلزمني هي وحيواناتها) وقفل السكة".

وتشير "داليا" إلى أن والدها ذهب إليه، للتفاهم معه وحل المشكلة، فقال له، "هفرجكم في المحكمة.. أنا هعمل إيه فيكم.. أنا عندي استعداد أخلي بنتك دي مفيش حد يبص في خلقتها المحاكم شغلتي ومفيش بيننا معروف ومش عايز أشوفكم تاني وتتنازل عن حقوقها وتطلق، فخرج والدي وراءه، وقال له (نسيت قطط بنتك خدها معاك عشان دول الحاجة الوحيدة اللي هتخرج من البيت)، وأنا الآن أريد أن أثبت حقوقي حتى لا يتلاعب بي في المحاكم والأقسام ويحرمني من مستحقاتي وحقوقي، بسبب حبي للقطط".

أخبار قد تعجبك