رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

استشاري أطفال يوضح معايير اختيار الطبيب الناجح «فيديو»

كتب: غادة شعبان -

08:29 ص | الجمعة 13 مايو 2022

صورة تعبيرية لطبيب مع طفل

تساؤلات بين الحين والآخر، تطرحها الأمهات فيما بينهن، تخص أطفالهم، وكيفية تربيتهم تربية سليمة، وتبدأ من خلال اختيار الطبيب المعالج لهم، البعض يبحث عن الأطباء أصحاب الشهرة والصدد الواسع، وأخريات تبحثن عن الأطباء المتميزين ولديهم طريقة في التعامل السليم مع الأطفال وتفهم حالتهم، وأخريات يتساءلن عن المعيار المناسب الذي يتم على أساسه اعتماد طبيب للأطفال عن غيره.

الدكتور أشرف قاسم يرد على أسئلة الماميز

وأجاب الدكتور أشرف قاسم، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، عن تساؤلات الأمهات: «ماهو المعيار الذي يحدد شطارة دكتور ما عن غيره؟ وما هو الأساس في الاختيار للأطفال؟ هل الذي يعطي دواء أكثر أم الذي يخفف ولادي أسرع؟ وما هو المعيار الذي على أساسه تقوم الأم باستكمال متابعتها لحالة طفلها معه؟».

وقال الدكتور أشرف قاسم: «المفترض الدكتور اللي قضى وقت طويل في كلية الطب، بيذاكر المواد وبعدها يأخذ درجة من درجات التخصص، ثم ممارسة المهنة وممارسة التخصص، من المفترض أن جميع الأطباء مروا بهذه التجارب، والمفترض أن يكون جميعهم على درجة كبيرة من التفوق، وإذا تم إضافة أن المريض الذي يزوره حالة إصابته أو معاناته من مرض ما، وعاد إليه مرة أخرى فهو من المفترض أن يشهد على تميزه، مع الحرص على التطوير وتحسين المعلومات الطبية والأساليب وعدم فقدان المريض، ومع ثقل التجارب مع الوقت بالتأكيد سيكون في تطور مستمر.

وأضاف استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، خلال استضافته في برنامج «جروب الماميز»، أن المسائل تختلف من طبيب لآخر في القبول، إذ بعض الأطباء يتعاملون على أنهم يعطون المريض حقه وبخاصة الأطفال، فليس من المفترض طلب أكثر مما يقوم به، بخلاف طبيب آخر الذي يتعامل مع المريض بعلاقة ودودة على أنه صديق «بيبقى واحد من العيلة».

نصائح لحديثي التخرج: حسن علاقتك مع أسرة المريض

وجه قاسم نصيحة للأطباء حديثي التخرج ومزاولة المهنة: «حسن علاقتك مع المريض، في طب الأطفال ومع أسرته، فاستشعار أهل الطفل، بأنه ليس مجرد حالة فقط، للكشف عليه، فضلا عن تحسين العلاقة مع والدة الطفل، كل 10 مكالمات عندي بيبقى فيهم راجل و9 ستات، بالتالي يجب توطيد العلاقة مع الأسرة بشكل عام».

ونوه الدكتور أشرف قاسم، خلال اللقاء إلى أن طبيعة العلاقة بين الطبيب والأسرة، تبنى الثقة، وجعل الناس أكثر التصاقًا للطبيب، وعليه يحدد إذا كان الطبيب ناجحا وممتازا أم لا: «كتير من الدكاترة بيكونوا شاطرين، لكن العلاقة الاجتماعية ليست على المستوى، فيحكم عليه بالفشل، الكشف مش إني أكشف وأمشي وخلاص، في لسه موجود طبيب الأسرة واللي أخد اللقب ده هو الدكتور الثقة في مختلف التخصصات».