رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مش الرجالة بس.. «ملوك الجدعنة» يحذر من «ابتزاز الفتيات»: «صورتها وهي في الحمام»

كتب: غادة شعبان -

07:28 م | الإثنين 10 مايو 2021

مسلسل ملوك الجدعنة

فصل جديد من مشاهد الابتزاز وإنعدام الأخلاق، ولكن بطلته هذة المرة فتاة والضحية فتاة أخرى، لم تُراعي حرمتها ومساحتها الشخصية، إذ قامت بتصويرها عاريةً داخل الحمام، هكذا كان المشهد الذي أشعل مواقع التواصل الاجتماعي، ضمن أحداث مسلسل«ملوك الجدعنة»، التي وقعت فيه«فاتن» التي تقوم بدورها الفنانة ياسمين رئيس.

صورتها وهي في الحمام

استغلت«ولاء» ثقة صديقتها وشريكتها في الغرفة التي يسكنون بها، لتقوم بتصويرها عاريةً داخل الحمام، حتى تبتزها وتستقطبها للعمل معها في الأعمال المنافية للآداب، حينما طلبت منها إعطائها ملابسها حتى ترتديها، قائلةً :«ولاء ممكن تناوليني هدومي من عندك على السرير».

في أقل من اللحظة تملك الشيطان من«ولاء»، وأمسكت بهاتفها المحمول ودون شفقة صورتها واحتفظت بمقطع الفيديو، ومن ثم بدأت في مخاطبتها والحديث عنها بالكلام المعسول، قائلةً: «حبيتك أوي يا فاتن أكتر من إخواتي، صحيح مش كل الإخوات من دمك ولحمك».

ردت «فاتن» بحسن نية على كلام صديقتها التي خططت لأذيتها، قائلةً: «ربنا يعلم من يوم ما دخلت الباب ده وأنا في إيد الريسة وأنا قلبي اتفتحلك خالص، وقولت دي غلبانة والدنيا حطت عليكي زيي».

بدأت الأخيرة في استقطابها قائلةً: «مستخسرة فيكي مسح الحمامات.. ما تيجي تشتغلي معايا».

لقي المشهد تفاعلا كبيرا من المتابعين وبخاصة الفتيات اللاتي علقن عليه كالتالي: «مسكينة هتتبهدل وتتذل، مش أي حد نأمنله كدة ولا نغير قدامه هدومن،ا ياما حصلت مشاكل من تحت راس بنات عاملين طيبين، فكرة الحتة دى من المسلسل حلوة لأن الناس مبقاش ليها إمان وإحنا لازم ناخد بالنا من ده، حصل معايا نفس الموقف».

مسلسل «ملوك الجدعنة»

مسلسل «ملوك الجدعنة»، من بطولة عمرو سعد، مصطفى شعبان، عمرو عبدالجليل، دلال عبدالعزيز، رانيا يوسف، ياسمين رئيس، أحمد صفوت، فرح يوسف، وليد فواز، محمد عبدالعظيم، مريم أمين، عبدالرحمن القليوبي، عمر رزيق، سيناريو وحوار عبير سليمان وأمين جمال، وإخراج أحمد خالد موسى.

وتدور أحداث المسلسل حول شابين «سرية» عمرو سعد، و«سفينة» مصطفى شعبان، من منطقة شعبية يواجهان العديد من المشاكل والصعوبات في حياتهما، حيث يحاول رجل أعمال كبير «عمرو عبدالجليل»، التفريق بينهما للحصول على شنطة بها ألماظ، كانت أمانة لديهما من أحد أصدقائهما.