رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصة حب تنتهى بالخلع .. ريهام: «أمه وأخته طفشوني»

كتب: سحر عزازى -

03:45 ص | الأحد 24 يناير 2021

صورة أرشيفية

قصة حب استثنائية انتهت بحكم خلع، ومشاكل لم تنتهي حتى الآن بين ريهام نايل وطليقها، تبدلت المشاعر العاطفية لتحجز مقعدًا داخل محكمة الأسرة بالكيت كات، غاب الآمان ليحل محله قضية خلع ونفقة ومتجمد وغيرها، تحول الود لانتقام وكره: «كنت غضبانة عند أهلى وجاي يصالحني واتفاجئت أنه كان خاطب وبيجهز للفرح، لقيت العروسة بتبعتله صور الفرح يختار منها قمت طردته هو وأهله وانهرت».

عيلة جوزى كلها كانت مقيمة في شقتي

تحكي «ريهام» أنها رفعت قضية خلع فورًا كي تثأر لكرامتها، بعد سنوات من تحمل المشاكل التي ظهرت بعد الزواج مباشرة، ووجدت نفسها عروس مطلوب منها خدمة حماتها وشقيقة زوجها وباقي أفراد الأسرة: «حسيت فجأة إني الفلبينية اللي جبهاله أبوه، كلهم كانوا مقيمين عندي في البيت ومطلوب مني أخدمهم وأنا لسه والدة قيصري وجرحي اتفتح أكتر من مرة بسبب المجهود».

أجبرنى على العمل لتحمل مصاريف البيت

تقول «ريهام»، إنها اشتكت لزوجها من الوضع لكنه لم يستجب لها، وطلب منها النزول للبحث عن فرصة عمل للمساهمة في مصروف البيت: «عشان مكنش قادر يلاحق على مصاريف أخته اللي جوزها مسافر وبتحوش فلوسه وأمه اللي سابت بيتها وجوزها وجت تقيم عندي وبتدخل في كل صغيرة وكبيرة».

حماتى أفسدت عليا حياتي

نزلت للعمل بعد إلحاح من الزوج لكنها اكتشفت أن أجزاء من عفشها بدأت تختفي رويدًا رويدًا: «حتى الفلوس اللي كنت بشيلها مكنتش بلاقيها ولما أسأل عليها حماتي تقول فلوس ابني»، مؤكدة أنها لم تفرح بشقتها وفقدت خصوصيتها بعد الزواج مباشرة: «كنت حاسة إن حماتي مستكترة الدنيا عليا مع إن ليها ولاد تانيين بس مجتش غير عندي تبوظ حياتي».

لم يرى طفله منذ 6 سنوات

لم يرى زوجها طفلها حتى الآن الذي أتم عامه السادس، لافتة إلى أنه رغم الانفصال إلا أن مشاكلها مع والد ابنها لم تنتهي حتى الآن، يرسل لها صورًا مع زوجته الجديدة ليثير غضبها: «باع دهبي وخد فلوسي وكل شوية يكلمني يغظني ويقفل مش عايزني أعيش حياتي مرتاحة أبدًا»، مؤكدة أن عملها في مكتب محاماة جعلها تعرف كيفية الحصول على حقوقها التي لا تزال تنتظر تنفيذه أحكامها حتى الآن: «رفعت عليه نفقة وقايمة وأجر مسكن وحضانة ونفقة متجمد وعليه 12 ألف جنيه يا الدفع يا الحبس».