رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

شائعات لاحقت عبلة الكحلاوي آخرها الوفاة بكورونا: «مبعرفش أكره حد»

كتب: غادة شعبان -

08:32 ص | الجمعة 15 يناير 2021

الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي

شائعات الموت تلاحق الكثيرين من المشاهير في جميع المجالات، ومنهم الدكتورة عبلة الكحلاوي، الداعية الإسلامية ورئيس مؤسسة جمعية الباقيات الصالحات لرعاية الأيتام والأطفال، والتي تعرضت لشائعات حول وفاتها والذي يتفاعل معه محبوها ومتابعوها، وكان آخرها خلال الأيام الماضية، عقب دخولها أحد المستشفيات الخاصة بالقاهرة، بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وعلى إثره تم نقلها للعناية المركزة بسبب تدهور حالتها الصحية.

ويُقدم «هُن» خلال السطور التالية، أكثر الشائعات التي تعرضت لها الدكتورة عبلة الكحلاوي، خلال السطور التالية.

شائعة وفاة في سبتمبر الماضي

كان تداول منشور خلال سبتمبر من العام الماضي 2020، حول شائعة وفاة الداعية الشهيرة، حيث كان محتواه، «إنا لله وإنا إليه راجعون البقاء لله، توفت إلى رحمة الله الدكتورة عبلة الكحلاوي، كنت بحب صوتها ودعائها جدًا».

عبلة الكحلاوي عن شائعات وفاتها: صحتي بخير

وكانت ردت الدكتورة عبلة الكحلاوي، في يوليو الماضي على شائعة وفاتها، قائلةً «الحمد لله أنا صحتي بخير بكرم من ربنا، لا ألتفت لمثل هذه الشائعات وكل تركيزي على رعاية المصابين في الدار، فالمصابون بدأوا في التحسن ويتلقون الرعاية الطبية اللازمة».

تسجيل صوتي لعبلة الكحلاوي تتحدث عن شائعة وفاتها

وكانت ردت عبلة الكحلاوي، خلال تسجيل صوتى، نشرته الصفحة الرسمية لجمعية «الباقيات الصالحات»، على موقع التواصل الإجتماعي، «فيسبوك»، بعد شائعات وفاتها بفيروس كورونا المستجد، قالت خلاله، «السلام عليكم يا حبايبى، ربنا يباركلى فيكم ويخليكم ليا، ويسعد أيامكم، ويجعل هذه الأيام تمر، ويجعل هذه الأيام بخير طول ما انتوا معايا، وطول ما أهل الخير مشين على طريق واحد إن شاء الله ربنا لا يضيعنا».

ووجهت رسالة لمروجي الشائعات، «إلى بيطلع عليا هذه الشائعات، ربنا يسامحه، أنا مش هقول غير الله يسامحه، عموما أمكم عبلة بخير وبحبكم أوى، وبحب كل حبايبى وبحب حتى اللى مبيحبنيش بحبه، وربنا يشفيكم كلكم».

مداخلة تليفونية لعبلة الكحلاوي: عايشة في كرم ربنا

وكانت ظهرت الداعية الإسلامية، في مداخلة هاتفية مع برنامج «بيت دعاء»، المذاع عبر فضائية TEN، معلقةً على شائعة وفاتها، «والله أنا بألف خير وفي نعمة، وعايشة في كرم ربنا، وربنا يسامح اللي كل شوية يطلعوا شائعة وفاتي».

«اتقوا الله حرام عليكم، من فضلكم كفاية خصوم، هنبقى بين إيد ربنا في لحظات، وربنا يهديكم، إحنا لينا دور وبلدنا محتاجانا أوي»، بهذة العبارة واصلت الداعية عبلة الكحلاوي، «مصر بأكملها تعرضت لنحو 30 ألف شائعة خلال شهرين، وأنا كان ليا فيهم نصيب بترديد شائعة وفاتي مرتين، أنا كدة باخد حسنات والله».

وأختتمت الداعية الإسلامية، «أنا بحب الناس كلها ومبعرفش أكره حد، أنا عايشة بتوجيه ربنا سبحانه وتعالى، المفروض كورونا كانت تسيب تأثير طيب في نفوس الناس».