رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

الإفتاء عن إخفاء مرض الفتاة عن خطيبها: "الزواج صحيح"

كتب: هبة وهدان -

10:09 م | السبت 19 سبتمبر 2020

صورة أرشيفية

ربما يُخفي بعض الأهالي مرض ابنتهم عن خطيبها أو من يتقدم إلى خطبتها حتى يتم الزواج وبعد ذلك يفصحون عن سرها وهو ما قد يجعل البعض يتساءل عن جواز ذلك من عدمه.

ووجه أحد المواطنين سؤال للشيخ عبدالله العجمي أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية خلال البث المباشر على صفحة الإفتاء على "فيس بوك" قائلًا: "ما حكم من أخفى مرض ابنته على خطيبها حتى يتم الزواج؟".

وأجاب العجمي، قائلًا: "هذا الإخفاء يخالف الأخلاق الحسنة فمن الأخلاق الحسنة المصارحة".

وتابع أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية: "الزواج صحيح، لكن هناك أمور يجب أن نخبرها أو يكون للزوج الخيار بعد الزواج يكمل أو ينفصلا، فمثلا لو هناك أمراض معدية أو أمراض تمنع العلاقة الزوجية يجب أن نخبر بها قبل الزواج".

الإفتاء توضح حكم إنكار خطوبة سابقة في بداية العلاقة

 وكانت دار الإفتاء المصرية ردت، عبر البوابة الإلكترونية الخاصة بها، على سؤال ورد إليها، أرادت صاحبته معرفة حكم عدم ذكر المخطوبة لمن يتقدم لخطبتها، أنها خطبت قبل ذلك.

وقالت السائلة في سؤالها: "تمت خطبتي مرتين وتم فسخ الخطبتين، هل يجب أن أذكُر هاتين الخطبتين إذا تقدَّم لي أحد؟ وهل يجب أن أذكر أسباب الفسخ في كل مرة؟ وهل عدم ذكر أمر هاتين الخطبتين، يعتبر غشًّا لمن يتقدم لي، حتى إذا لم يسأل عن هذا الأمر؟ مع العلم أني كنت ملتزمة دينيًّا وأخلاقيًّا مع هذين الخطيبين".

وجاء جواب فضيلة الدكتور أحمد الطيب، على السؤال، الخِطبةُ من مقدِّمات الزَّواج، ومن قبيل الوعد به ما لم يتم عقد الزواج بشروطه وأركانه الشرعية.

كما ورد بالسؤال من أن السائلة خُطِبت مرتين، وتمَّ فسخ الخطبة في المرتين، وأنَّها كانت ملتزمة دينيًّا وأخلاقيًّا مع الخطيبين، فلا وزر عليها إذا لم تذكر لمن يتقدم لخطبتها أنها خُطبت مرَّتين قبل ذلك، طالما لم تُسأل عن ذلك، فإذا سألها من سيتقدم لخطبتها، لزمها إخباره ومصارحته.