رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حسابات وهمية تنشر صور السيدات بالشوارع بتعليقات بذيئة.. وفتيات: ممكن نكون إحنا

كتب: آية أشرف -

07:48 ص | الأحد 09 أغسطس 2020

حسابات وهمية تنشر صور السيدات

على ساحات السوشيال ميديا، قرر العديد ممن تخلوا عن رجولتهم، إنسانيتهم، وأخلاقهم، ضربوا بقواعد الأمانة والعادات والتقاليد عرض الحائط، وقرروا تدشين العديد من الصفحات والحسابات الوهمية التي تُسيء للسيدات المصريات. 

صفحات وحسابات بذيئة قرر أصحابها تصوير السيدات، المارة بالشوارع دون علمهن من الخلف، لرصد ملامح جسدهن، ومن ثم رفع تلك الصور مع وصفها بأسوأ الكلمات والألفاظ الخادشة للحياء. 

لا تعلم على أي أساس تُلتقط تلك المواد المصورة، أو أسبابها لكن باتت تضج مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان "قناص النساء"، و"صياد النساء" في محاولات منه لجمع أكبر عدد من التفاعل والمُشاركات. 

استغاثات عِدة من الفتيات، باتت تُدون بالصفحات السرية الخاصة بهن معربات عن خوفهن أن يكونوا ضمن الصور المتداولة، وهن لا يعلمن من هو صاحب الحساب، وما الواجب فعله تجاهه حتى تُغلق تلك الحسابات. 

تقول "هبة.م" 28 عاما: "أنا دخلت على الصفحات دي لاما لاقيت حد مشيرها وكاتب نعمل ليها حظر عشان تتقفل، لاقيت الصور اللي جواها صور لبنات وستات شكلهم محترم جدًا، يعني ايه واحدة تبقى ماشية في الشارع وتتفاجئ بواحد بيصورها، ويرفع صورتها ويكتب الكلام ده عليها". 

ومن جانبها، أعربت "حنان.ي" 22 عاما عن خوفها من انتشار تلك الحسابات، قائلة: "عمالة أدور فيها زي المجنونة يمكن أكون منهم ولا حد صورني وأنا ماشية وفعلًا حاجة رعب". 

واستغاثت "آية.م" 25 عاما من تلك الصفحات، قائلة: "مين مسؤول يقفلها ليه البنات والستات تتشتم كدة، ومين اللي بيستفاد وليه كدة وازاي نحافظ على نفسنا، يعني نبقى ماشيين في حالنا نلاقي اللي يصورنا ويشتمنا".