رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

بالقطن والألوان.. مريم تبدع في مكياج الخدع السينمائية والزومبي

كتب: آية أشرف -

11:37 م | الجمعة 05 يونيو 2020

مكياج خدع سينمائية

في وعاء عميق مليء بألوان الماء مع بعض الأدوات البسيطة كالجيلاتين والقطن وملاعق الدقيق، تحاول "مريم صبري" تحويل كل ما أمامها لوجوه زومبي، بل ورسم الجروح على الجسد كالخدع السينمائية، تظهر أمامك وكأنك تجد شخصا مجروحا أو مصابا بالفعل. 

ربما حلم العمل بالخدع السينمائية يراودها منذ الصغر حتى بدأت فيه منذ عامين، وهي في الـ 16 من عمرها، مستخدمة أبسط الإمكانيات من مكياج وألوان مائية. 

تقول "مريم" صاحبة الـ 18 عاما: "جدي هو مثلي الأعلى لأنه كان متخصص في الرسم والنحت العادي، كنت بحب أشوف مراحل شغله قوي لكن بعدها بقيت أحب أرسم وجوه زومبي وأمور دموية شبه الخدع السينمائية". 

وتتابع "مريم": "لسة أول سنة ليا في أكاديمية المدينة ومشتركة في المسرح هناك، وطول الوقت شغالة عشان أنمي موهبة الرسم". 

وعن عملها بمكياج الخدع السينمائية، توضح: "بشتغل في المكياج السينمائي بقالي سنتين، وأقصى حاجة ممكن تاخد مني 6 ساعات". 

مضيفة:" بستخدم قطن وجيلاتين وفازلين ودقيق، وأي نوع ألوان خصوصا الماية". 

مستطردة: "يواجه انتقادات كتير بسبب شغلي وشكله من خوف البعض، لكن دي الحاجة اللي بحبها ونفسي أطورها عشان كدة بكمل فيها". 

مختتمة: "نفسي جدا أسافر أدرس برا مصر مكياج سينمائي".