أم صح
أم تستعين بالمكياج لتمنع طفلها من استخدام المحمول

طريقة جديدة اتبعتها سيدة لثني ابنها عن استخدام الهاتف المحمول لفترات طويلة، حيث طلت عينيه بالأيشادو، أثناء نومه لإيهامه بأنه أصيب بسبب قضائه أوقات طويلة في تصفح المحمول.

ما سبق كان مضمونا لـ"بوست" جرى نشره وتدواله بشكل موسع على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جرى إرفاقه بصور تظهر الطفل وهي يبكي بعدما اكتشف تغير شكله. 

الأم لم تتطبق معايير التربية الإيجابية

قال الدكتور طارق ماجد، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الآسرية، إن فكرة الأم خاطئة وغير مقبولة، لأنها تؤدي إلى إصابة الطفل بالرعب.

وأكد "ماجد"، أثناء حديثه لـ "هُن"، أن ذلك لا يعتبر أسلوب للتربية السليمة، لأنه عند اكتشاف الطفل أن ذلك "مقلب"، سوف يفقد الثقة في والدته لشعوره انها استخدمت حيلة للكذب عليه، مضيفًا أن شخصية الأم القوية تساعدها على التحكم في وقت استخدام نجلها للهاتف المحمول.

وتابع: "كان لازم الأم من البداية تسيطر على استخدام ابنها للهاتف المحمول علشان متوصلش للمرحلة دي وخاصة أن عقول الأطفال أذكى كثيرا من هذه المقالب، فلما الطفل هيمسحه بإيده ويلاقيه بيتمسح هيعرف أنه مقلب".

ونصح الأمهات للتعامل مع إفراط أبنائهن مع الهاتف المحمول بتحديد عدد ساعات استخدام الهاتف وتجنب العنف الدائم مع الأبناء، وتقليل عدد ساعات الاستخدام على مراحل مثل تقليل نصف ساعة كل يوم بعد اتفاق مسبق مع الطفل، أو تحفيز الطفل بالهدايا ليقلل الاستخدام بإرادته.

غضب بين نشطاء موقع التواصل الاجتماعي: "بتعلم ابنها الكذب"

وأثارت الصورة غضب رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، حيث أكدوا أن أسلوب الأم في تعاملها مع ابنها غير تربوي، وعلق أحدهم: "غلط جدا الأسلوب ده بتربي عنده الخوف لكن مش بتربي عنده التفكير والنقد"، وقالت أخرى: "مش حابة الفكرة دي خالص..زي فكرة لو مصليتش ربنا هيشويك في النار لا مش دي التربية السليمة في طرق أحسن من كده وفعالة أكتر".

وتابعت أخرى: "أول لما يكبر هيعرف أن مامته كذبت عليه، علشان يبطل عادة سيئه علمته في المقابل عاده أسوأ، الموبايل علاجه إنك تشغلي وقت فراغه".

 

 

 

 

أخبار قد تعجبك