رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

هل تغسل يديك بطريقة صحيحة تمنع دخول الجراثيم إلى جسدك؟

كتب: وكالات -

03:30 م | السبت 27 مايو 2017

صورة أرشيفية

إن المداومة على غسل اليدين وتجفيفهما بعد استخدام المرحاض من أهم الخطوات للحفاظ على الصحة، لكنما هي الطريقة المثلى لغسل اليدين؟

ربما يبدو تنظيف اليدين أمرا بسيطا، إلا أنه في الحقيقة أكثر تعقيدا مما تظن، فرغم كثرة الأدلة التي تثبت أن غسل اليدين بعد استخدام المرحاض أو قبل الأكل أو بعد الانتقال بالمواصلات العامة يقلل من انتشار الأمراض، فإن خمسة في المئة من الناس فقط يواظبون على غسل أيديهم بالطريقة الصحيحة، وفقا لموقع "بي بي سي".

وتوصلت إحدى الدراسات، بعد مراقبة ما يزيد على 3000 شخص، إلى أن 10% منهم غادروا المراحيض دون غسل أيديهم، و33% منهم غسلوا أيديهم بالماء فقط دون استخدام الصابون.

وترجع أهمية غسل اليدين بعد استخدام المرحاض إلى أننا في الواقع سرعان ما سنلمس وجوهنا، وهو ما يعني السماح للجراثيم بأن تنتشر من أيدينا إلى أنوفنا وأفواهنا، ومنها إلى أجسامنا.

واكتشف باحثون من البرازيل والولايات المتحدة أننا نلمس الأسطح في الأماكن العامة بمعدل 3.3 مرات في الساعة، ونلمس أفواهنا وأنوفنا نحو سبع مرات كل ساعتين.

وأكدت إحدى الدراسات التي أجريت على 500 شخص بالغ في الولايات المتحدة، رأى 69% منهم أن درجة حرارة الماء المرتفعة تحسّن من تأثير غسل اليدين.

ورغم أنه من المعروف أن الحرارة المرتفعة تقتل البكتيريا، ولهذا نحرص على تسخين بعض الأطعمة حتى درجة الغليان قبل أن نأكلها، فإن الماء الذي نستخدمه في غسل أيدينا لن يقضي على البكتيريا إلا إذا كان ساخنا إلى درجة احتراق الجلد.

إذ تتحمل بكتيريا السلمونيلا، على سبيل المثال، درجات حرارة تصل إلى 55 درجة مئوية لما يزيد على عشر دقائق، فإذا كان الماء الذي تغسل به يديك بهذه السخونة، لن تمضي 30 ثانية حتى تصاب بحروق خطيرة.

واستعان باحثون من فلوريدا بقفازات طبية، للكشف عن كمية الميكروبات المتبقية على اليدين بعد غسلهما بماء تراوحت درجة حرارته بين 4.4 درجة مئوية و50 درجة مئوية، من خلال جمع عينات من العرق والبكتيريا التي تراكمت على الجلد أسفل القفاز الطبي.

وطلب الباحثون من متطوعين أن يمسحوا أيديهم بخليط سائل من البكتيريا أو بلحم بقري مفروم نيء، ثم غسلوا أيديهم بالماء عند درجة حرارة معينة قبل أن يرتدوا قفازات مطاطية، ثم صب الباحثون محلولا خاصا داخل القفازات، وبعد تدليك أيدي المتطوعين مدة دقيقة واحدة فوق القفازات للتأكد من أن جميع البكتيريا اندمجت مع السائل، جمعوا عينة من السائل داخل القفازات باستخدم أنبوب ماص، لاختبارها في المعمل. وتوصلوا إلى أن برودة الماء أو سخونته أو حتى اعتدال درجة حرارته لا تحدث أي فارق يذكر من الناحية الإحصائية فيما يتعلق بكميات البكتيريا المتبقية على اليدين.

لكن قبل أن نستغني عن الماء الساخن في المراحيض العامة، علينا أن نضع في الاعتبار الاختلافات في عادات البشر، ففي هذه التجارب حدد الباحثون بعناية الوقت المطلوب لغسل اليدين، ولكننا في الواقع، لا نطيل غسل اليدين إذا كان الماء شديد الحرارة أو شديد البرودة.

إن جعل اليدين تبتلان بالماء فقط لن يحدث الأثر المطلوب، كما أن الماء الدافئ سيشجعنا على أن نبقى لفترة أطول أمام حوض غسل اليدين. تناولت أبحاث عديدة هذا الموضوع تحديدا.

وفي عام 2007، خلص استعراض لأفضل الدراسات التي أجريت في هذا الصدد إلى أن مادة الترايكلوسان التي كانت توجد عادة في الصابون السائل المضاد للبكتيريا، في ذلك الوقت، لم تكن أكثر فعالية في إزالة البكتيريا من أيدي الناس مقارنة بالصابون التقليدي، ولم يكن تأثيرها أفضل من الصابون العادي في منع أعراض الإصابة بالعدوي.

وخلص استعراض حديث لمجموعة من الدراسات عام 2015 إلى النتيجة نفسها تقريبا. وفي الوقت نفسه، لا بأس من ترك يديك دون تجفيف، شريطة عدم لمس شيئا، حتى لا تعلق الجراثيم بيديك، لأن الجراثيم تنتقل إلى اليدين المبتلتين أسهل مما تنتقل إليها وهي جافة، كما إنك ستضيّع على نفسك المزايا التي كنت ستجنيها لو جففت يديك، فإن تجفيف اليدين قد يقلل من كميات الميكروبات المتبقية فوقهما.

الكلمات الدالة