رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

محمود مسلم

نتيجة الثانوية العامة 2022
علاقات و مجتمع

قتل مراهق بريطاني في جريمة بشعة: «كان نفسه يفرح أهله بالشغل الجديد»

كتب: نرمين عزت -

01:01 ص | السبت 06 أغسطس 2022

جاك وودلي

لم يتخيل المراهق البريطاني جاك وودلي، صاحب الـ18 عاما، أن حُلمه في العمل والاستقلال، وأهدافه ستنهار تماما على يد 10 من الشباب المراهقين الذين رأوا أن سلامه لعبة لتهديدها والوصول إلى الإثارة والمتعة في خوف الصبي الذي كان طلبه الوحيد أن يصل إلى بيته، إلا أنهم قتلوه عمدا وأصبح البيت مظلما بغياب بهجته وروحه المرحة التي اعتاد الوالدين عليها طوال الوقت، حتى أن جيران الشاب لم يشتكوا منه أبدا.

قتل الصبي وقتل أحلامه أيضا

«أنا بس عايز أروح البيت..» كانت تلك الجملة هي آخر أمنيات جاك وودلي في مدينة نيوكاسل البريطانية الذي استغل 10 شباب ذهاب الصبي لاستلام مفاتيح شقته الجديدة وحيدا ثم تحلقوا حوله وإخافته، ثم قتله في حادث بشع، كانت أمنية «جاك» العودة لبدء عمله الجديد الذي تم قبوله فيه، أما حجة الشباب لقتله فهو من أجل الإثارة والمتعة بعد مهاجمته عشوائيًا أثناء عودته إلى المنزل من أحد الملاهي في مقاطعة دورهام، وحُكم عليهم في الساعات الماضية بالسجن مدى الحياة.

قال القاضي جيمسون: «هاجمتوا السيد وودلي فقط من أجل الإثارة والمتعة لإلحاق إصابة خطيرة بشخص غريب بريء تمامًا ويتم اختياره عشوائيًا، إن العنف الذي تعرض له وودلي رغم أنه لم يدم طويلاً، إلا أنه مروّع، وأنهم جميعًا لعبوا دورًا في التسبب في وفاة جاك»، وفقاً لموقع «ديلي ميل» البريطاني.

حياة جاك العائلية كانت بعيدة عن الكره

لم يعتد المراهق البريطاني جاك وودلي على حمل الأسلحة ومع ذلك حذرته والدته كثيرا من حمل السكين تجنبا للوقوع في حادث على غير عمد، قالت الأم: «قلت لجاك كثيرا إذا كنت تعرف أن أحدهم يركض بسكين، فأخبر الشرطة، ولا تشرك نفسك، ولا تكن جزءًا من العنف لأنك ستدمر حياتك وحياة الآخرين أيضًا»، بالإضافة إلى أن الصبي كان يتمتع بروح فكاهية عالية وحبا للجميع.

وقالت والدة «جاك»: «كان يضيء أي غرفة كان فيها، كان يكره أن يكون جادًا، وكان دائمًا يريد أن يمزح، لقد كان سعيدًا ومغامراً للغاية، كانت الأمور تسير معًا حقًا بالنسبة لجاك وكان يجعلني فخورة به، لكن بعد. خبر الوفاة كنا مخدرين تماماً، أتذكر صراخي أعتقد أنني كنت في حالة صدمة» وعند جلسة المحاكمة حمل الكثير من محبين جاك صورته على لافته مطالبين بإعادة حقه، وتم الحكم فعليا على المتهمين بالسجن المؤبد.