رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

رقية ونجاح رحلة الـ40 مليون.. والدتها تبكي فرحا: حاسة إنها هتمشي «فيديو»

كتب: آية أشرف - محمد أسامة -

10:56 م | الجمعة 24 يونيو 2022

وفاء عامر واسرة الطفلة رقية

40 مليون جنيه، حلم كان من المستحيل تحقيقه كان يراود أسرة الطفلة «رقية» مريضة ضمور العضلات، التي توقفت حياتها على حقنة «زولجانزما»، لتعيش حياة طبيعية قبل وصولها إلى عمر العامين، ، «رقية» التي أعادت قصتها توحد طوائف الشعب المصري بكافة الطبقات حولها، فكان الهدف إنقاذها، وجمع 40 مليون جنيهًا من أجل علاجها، كي تقر عين أمها ويطمئن والدها، الذين باتوا يناشدون الجميع ليلًا ونهارًا بقصة طفلتهما ومرضها خلال الأيام القليلة الماضية، قبل أن يتكاتف المصريون على قلب رجل واحد لإنقاذ الطفلة «رقية»، ويصبح حلم الـ40 مليونا حقيقة.

انهيار والدة رقية ضحية الضمور

دموع والدة «رقية» تحولت من الاستغاثة للفرح عقب نجاحهم في الوصول إلى المبلغـ في أثناء وجودها داخل منزل الفننانة وفاء عامر، لتضع أقدامها على نهاية الطريق الصعب، قبل تلقي ابنتها العلاج: «بيتهيألي إن بنتي خلاص هتمشي، وهشوفها بتمشي زي الأطفال، مش مصدقة اللي حصل، كنا جمعنا 38 مليون تبرعات وواقفين على 2 مليون، والأمل كبير في ربنا اللي أكرمنا بجمع المبلغ»

واستطردت الأم خلال حديثها في بث مباشر لـ «الوطن» لدعم الفنانة وفاء عامر لابنتها من خلال «الوطن»: «أنا مش مصدقة كل اللي بيحصل، وبشكر كل الناس اللي دعمت رقية، بشكر مدام وفاء عامر على موقفها مع ابنتي، وجريدة الوطن أنها دعمت رقية من الأول للآخر، وبشكر الجمهور كله وأي حد ساعد للتبرع لرقية»

وتابعت: «إنتو فرحتوني وفرحتوا رقية، وإديتوها فرصة إني أشوفها طفلة طبيعية وتروح الحضانة أو المدرسة، وبشكركم جدًا، والفرحة اللي أنا فيها نفسي كل أم تحسها، وكل طفل مريض بنفس المرض أحب أقوله مش هنسيبك، وعايزة أقول لكل أم إن يقينها بربنا يكون عالي».

 وفاء عامر: عاوزين نحتفل

وفي هذا الصدد، أشادت الفنانة وفاء عامر، بما فعله المصريون من أجل رقية، مطالبة بتنظيم احتفال لها: «شكرًا لكل المصريين، ولكل من ساهم بجنيه لعلاج رقية، أنا مبسوطة بشكل غير طبيعي، وبنطالب وزارة الداخلية بمساعدتنا للاحتفال بجمع الأموال لرقية، وتدينا تصريح بكرة في مكان واسع نحتفل فيه ونفرح كل المصريين، شكرًا لكل الأخوة العرب والأخوات اللي وقفوا جنب رقية، وهما ناس رفضوا يقولوا أسمائهم، وعشمي فيكم كبير».