رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

فوائد قصص قبل النوم لطفلك..«تنمي الخيال وتعلم الصبر»

كتب: مريم النادي -

10:11 م | الجمعة 14 يناير 2022

قراءة القصص للأطفال

تزداد قدرة الأطفال على استيعاب كل شيء في سنواتهم الأولى، لذلك من الجيد الاستفادة من ذلك وتعليمهم بعض العادات المفيدة، مثل القراءة فمهما كان العمر فإن القراءة لطفلك ستعزز نمو دماغه، وتقوي العلاقة التي تجمعكما معا، بالإضافة إلى الكثير من المهارات المهمة التي سوف يستخدمونها طوال حياتهم، لذلك فإن إنشاء طقوس صغيرة لقراءة القصص كل ليلة سيحدث المعجزات لأطفالك، يستعرض «هن» خلال السطول التالية أهم هذه الفوائد وفق موقع Brightside.

تعليم الصبر

الصبر مهارة يفتقر إليها الكثير من الناس، ولكن يمكن تعليمها للأطفال منذ الصغر، فالاستماع إلى القصص التي تقرأ لهم تجعلهم أكثر صبرا، بهذه الطريقة سيكون مستمعا جيدا في المستقبل ويجعل الناس يشعرون بأنهم مسموعون وذو قيمة.

تنمية خيالهم

القراءة توسع الخيال، ومن الطبيعي أن تثير خيال الأطفال كلما قرأنا لهم، فيصبح من السهل عليهم تخيل الكلمات والقصص، هذا تدريب للدماغ يحسن قدرة الطفل على التخيل وبالتالي يكون أكثر إبداعا وانفتاحا على الأفكار الجديدة.

تعلمهم كيف يكونون أكثر تعاطفا

تعليم هذه المهارة الحياتية مهم جدا لطفلك منذ صغره، عند قراءة القصص للأطفال أو يقرؤونها بأنفسهم، لديهم الفرصة لرؤية تلك القصة من وجهة نظرهم الشخصية، بهذه الطريقة يمكنهم فهم ما يحدث للشخصيات، وعيش تجاربهم، وفهم مشاعرهم بصدق.

تشجع على المشاركة وتحسين مهارات المحادثة

تحسن القراءة قدرة الطفل على والتواصل، فلا تشعر بالانزعاج كثيرا إذا استمروا في مقاطعتك أثناء قراءة قصة لهم، فهذا أمر مفيد وجيد جدا، قم بالرد على الأسئلة التي يطرحوها، اشرح الأشياء، واربط ما يحدث في القصة التي تقرأها بشيء ربما حدث في الحياة الواقعية، ساعدهم على الانخراط من خلال أسئلتهم عن شعور الشخصيات وما الذي قد يحدث فيما بعد.

تعلمهم أن ينتبهوا

من السهل جدا تشتيت انتباه الأطفال، وخاصة الأطفال الصغار، لذا فالقراءة يمكن أن تعلمهم التركيز والانتباه، وأن عليهم أن يستمعوا ويجلسوا بلا حركة لفهم القصة، مما يؤدي إلى نوبات غضب أقل، وانضباط ذاتي أفضل، وذاكرة أقوى وأفضل، ومدة انتباه أطول، هذه كلها مهارات ستفيده بشكل كبير في المدرسة في فيما بعد.

تغرس فيه حب القراءة

من خلال بدء القراءة لهم وهم لا يزالون صغارا، ذلك يساعدهم على تنمية شغفهم بالكتب والقراءة، ومن المتوقع أن يختار الأطفال عندما يكبرون الكتب على ألعاب الفيديو والتلفزيون وأشكال الترفيه الأخرى.