رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

روشتة للسيدات لتفادي أزمة سن الـ30: «أعملي شيفت كارير.. دلعي نفسك»

كتب: غادة شعبان -

09:02 ص | الخميس 09 سبتمبر 2021

سن الثلاثين عند السيدات

حينما تبلغ الفتاة سن الثلاثينات، تدخل في دوامة من التساؤلات تحدث نفسها عما افتقدته في حياتها نفسيا وعاطفيا، ترى علامات الكبر تتسلل لوجهها شيئا فشيئا، فإذا تزوجت وكونت أسرة تسعى للاستقرار والسلام النفسي مع شريك الحياة، والتي لم يسبق لها الزواج ينعتها المجتمع ويلقبها بـ«العانس»، لتظل لكل فتاة حياتها التي تبحث عنها بعد سن الثلاثين.

مشاكل السيدات في الثلاثينات

ومن جانبها حددت الطبيبة النفسية، لارا سرحان، التغيرات النفسية والجسدية التي تحدث للمرأة بعد سن الـ30، وكيفية تخطي تلك الأزمة، إذ قالت: «سن الثلاثينات هو الأفضل من ناحية النضوج مقارنةً بالعشرينات، خلاله نكتشف ذاتنا والبيئة المحيطة من حولنا، بنتعلم والتوتر والضغط بيكون أقل بسبب النضج واكتساب الخبرات، والوقوف على أرض ثابتة من عدة جوانب كالعمل والزواج وتكوين أسرة، وبداية الاستقرار من الناحية المادية أو الاجتماعية، وهي عبارة عن مسؤوليات لكن تعبر عن الحرية، إذ أصبحت صاحبة قرار في الحياة».

ونصحت الطبيبة النفسية، السيدة التي بدأت مرحلة الثلاثينات في عمل «كرير شيفت» وتصبح مؤهلة لاتخاذ العديد من القرارات: «القرارات بتكون اكتملت والعقل أصبح أكثر نضجا في فترة الثلاثينات، والخروج من هالة الدراسة مع مسؤولية أشخاص جديدة، كعلاقتها بزوجها وأطفالها حالة إذا كانت تزوجت، وهناك العديد من الفتيات والسيدات يقررن الإقدام على الطلاق في فترة الثلاثينات بشكل خاص، أكثر من أي سن آخر».

أزمات السيدات في الثلاثينات

أكثر الأزمات التي تعيشها السيدة في الثلاثينات، تتلخص في أزمة الهوية، بالإضافة إلى تغير الهرمونات، إذ تبدأ الدورة الشهرية تختلف من الزيادة أو القلة، من ناحية الانتظام أو عدم انتظامها، ويجب أن تقوم بعمل فحوصات بشكل دوري مع أطباء النساء، فضلًا عن المحافظة على مواظبة على الرياضة والنظام الغذائي الصحي: «لازم تلعب رياضة ودايما تفصل بين إنها هتخس أو هتغير شكل جسمها، وهرمونات السعادة بتطلع من خلال الرياضة، بالإضافة إلى زيارة معالج أو طبيب نفسي».