رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

ما حكم أداء السيدات صلاة العيد في المنزل؟.. «الإفتاء» توضح

كتب: آية المليجى -

03:15 ص | الخميس 13 مايو 2021

صلاة العيد في البيت

مع تفشى فيروس كورونا، وحرمان السيدات للعام الثاني على التوالي من النزول لتأدية صلاة العيد في المساجد، توضح دار الإفتاء المصرية كيفية صلاة العيد من المنزل، كما تجيب على سؤال هل هي سنة مؤكدة، ويجوز أن تقضى في البيت منفردة أو مع أهل البيت، مع إمكانية إقامة تكبيرات العيد أيضا فى المنازل.

كيفية صلاة العيد في البيت

وأفادت دار الإفتاء المصرية بأن طريقة صلاة العيد في البيت تؤدي بنفس صفة صلاة العيد المعتادة، أي يصلي المسلم ركعتين بسبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام في الأولى قبل القراءة، وخمس تكبيرات في الثانية بعد تكبيرة القيام قبل القراءة، ثم يجلس للتشهد ويُسلم، ولا خطبة بعد أداء الصلاة، ويبدأ وقت صلاة العيد من وقت ارتفاع الشمس، أي بعد شروقها بنحو ثلث الساعة، ويمتد إلى زوال الشمس، أي قبيل وقت الظهر.

وتابعت دار الإفتاء المصرية: «أنه على المسلم ألا يحزن ويخاف من ضياع الأجر فيما اعتاد فعله من العبادات حال منعه العذر؛ وذلك لأن الأجر والثواب حاصل وثابت حال العُذر، بل إنَّ التعبُّد في البيت في هذا الوقت الذى نعانى فيه من تفشى الوباء يوازي في الأجر التعبُّد في المسجد».

وأضافت الدار: أنه على المسلم أن يَعْلَم أنَّ الأجر والثواب حاصلٌ وثابتٌ لما اعتاد فعله من العبادات لكنه عَدَل عنه لوجود العذر، فقد روى البخاري عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم رجع من غزوة تبوك فدنا من المدينة، فقال: «إِنَّ بِالْمَدِينَةِ أَقْوَامًا مَا سِرْتُمْ مَسِيرًا وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِيًا إِلاَّ كَانُوا مَعَكُمْ، قالوا: يا رسول الله، وهم بالمدينة! قال: وَهُمْ بِالْمَدِينَةِ؛ حَبَسَهُمُ الْعُذْر"».. فأخبر النبي عليه الصلاة والسلام أَنَّ للمعذور مِن الأجر مثل ما للقوى العامل، لأنهم لما نووا الجهاد وأرادوه وحبسهم العذر كانوا في الأجر كمن قطع الأودية والشعاب مجاهدًا بنفسه.

متى تبدأ صلاة العيد؟

وكان مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، قال: إن وقت صلاة العيد يبدأ بعد شروق الشمس بثلث ساعة، ويستمر إلى قبل أذان الظهر بثلث ساعة كذلك، فإذا دخل وقت الظهر فلا تُصلى، لفوات وقت أدائها، ويسن للمسلم أن يستعد لصلاة العيد بالاغتسال، ولبس أحسن الثياب، والتطيب.

وأضاف المركز: أنه إذا استعد المسلم وأهل بيته لصلاة العيد بهذه السنن، جلسوا جميعًا في مصلاهم يكبرون الله سُبحانه بصيغة التكبير المعلومة فرحاً بالعيد، وشكراً لله سبحانه على تمام نِعَمِه وشعائره بحج بيت الله الحرام إلى أن يقوموا لأداء صلاة العيد، فإذا قاموا لأدائها صلوها دون أذان ولا إقامة ولاصلاة سنة.