رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في «مشروع تخرج».. طالبات إعلام MSA يرصدن «عادات وتقاليد خفية» بمصر

كتب: أحمد الأمير -

06:10 ص | الأربعاء 05 مايو 2021

28 رايح جاي

«اتخذ شكل استقصائي عن أبرز العادات والتقاليد والأماكن السياحية الهامة غير المعروفة «الخفية» في مصر»، هو «28 رايح جاي»، مشروع تخرج مجموعة من طالبات كلية الإعلام بجامعة MSA والذى تناول أبرز العادات والتقاليد والأماكن السياحية الهامة في مصر، حيث استغلت الطالبات فترات التوقف بسبب فيروس كورونا لإنجاز مشروع تخرجهن الذي اعتمد على التصوير والكتابة والرصد.

وتم اختيار اسم المشروع نسبة لـ28 محافظة مصرية التي عملت الطالبات على اكتشاف العديد من الأماكن والعادات والتقاليد فيها، فالمشروع من تقديم الطالبات: «ريهام الجزار، ريم أحمد، نورا الماسيان، آينور نشأت» جميعهن دارسات بالسنة الأخير بقسم الدعاية والإعلان والعلاقات العامة، وتحت إشراف الدكتورة رانيا شعبان والدكتور المساعد  ميرموندا النحاس.

وقالت الطالبة ريهام الجزار «إحدى المشاركات في إعداد البحث» : «نستهدف زيارة محافظات مختلفة في مصر ونرصد بعض العادات والتقاليد والأماكن الهامة والسياحية التي لا تحظى بشهره واسعة ومنها الكثير من المعالم السياحية أو حتى الثقافات والعادات والتقاليد».

وأضافت في تصريحات خاصة لـ«هن»: «زرنا أماكن مختلفة لرصد هذه الثقافات بمحافظات ومدن أسوان وواحة سيوة وبورسعيد ودمياط والدقهلية حيث تم رصد الكثير من العادات والتقاليد الخاصة على سبيل المثال بالأمازيغ والنوبيين سواء إجتماعية أو ثقافية ومنها أن يتكفل العريس بفرش الشقة كلها لكن شراء الشقة من مسؤوليات أهل العروسة وهي ثقافة مغايرة ومختلفة لدى النوبيين.

وأكملت :أما قبائل الأمازيغ في سيوة فهي قبائل عشائرية تتحدث اللغة الأمازيغية إحدى لغات شمال إفريقيا ورصدنا العديد من الأماكن السياحية في الواحة التي تتبع محافظة مرسى مطروح ومنها أن أهلها يحبون إضافة زيت الزيتون في أغلب أكلاتهم ولهم ملبسهم وتقاليدهم الخاصة.

 

وكشفت الطالبة آينور نشأت تفاصيل مشروع التخرج قائلة: «لم نستهدف رصد العادات والتقاليد فقط ولكن كان تركيزنا على الأماكن السياحية بهدف دعم السياحة الداخلية وفكرة مشروع التخرج مرهقة للغاية وخاصة التصوير والكتابة فهي تأخذ وقت طويل والكثير من الاستعدادات قبلها ولذلك قررنا العمل على المشروع في شهر سبتمبر من العام الماضي وكما توقعنا اكتشفنا العديد من الأماكن الهامة في مصر التى لم نكن نعلم عنها شيء».

إدوارد وأبو القمصان وسالي فؤاد ضيوف ختام مشروع مشاركة وقيادة الفتيات

وأضافت: «من هذه الأماكن البحيرات في واحة سيوة التي تصل درجة الحرارة فيها إلى 55 درجة مئوية ما يساعد في الاستشفاء والتخلص من جميع الآلام وبمجرد الخروج من هذه البحيرات يتخلص الشخص من بعض الأمراض».

واختتمت: «لم تؤثر مسألة السفر على تعطيل الاستعداد للامتحانات لأننا استغلينا فترات توقف الدراسة بسبب فيروس كورونا وقمنا بالسفر إلى العديد من الأماكن لرصد العادات والتقاليد والأماكن السياحية وتعرفنا على بعض الأكلات كالجكود النوبي وهو عبارة عن بيض بالملوخية وغيرها من العادات البدوية فهناك ثقافة سيوية لاحظنا عدم وجود نساء في الشوارع وهي عادة وثقافة حيث أن النساء لا يخرجن إلى الشوارع «للتمشية» بجميع أعمارهن».