رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في ذكرى وفاتها الـ27.. عزيزة حلمي حرمت من الأمومة بالواقع وعاشتها أمام الكاميرات

كتب: غادة شعبان -

03:52 م | الأحد 18 أبريل 2021

عزيزة حلمي

بدأت العمل الفني من خلال تعرفها على المخرج أحمد بدرخان عن طريق صديقاتها فردوس محمد وزينب صدقي، وقدمها في فيلم «قبلني يا أبي»، ومن بعدها قدمت العديد من الأفلام حتى تجاوز رصيدها 200 فيلم، جسدت دور الأم في السينما حتى لُقبت بـ«أم الجميع»، فقامت بدور أم الفنان محمد فوزي، وهي لم تتجاوز عامها العشرين، هي الفنانة عزيزة حلمي.

تميزت الفنانة عزيزة حلمي بملامحها الهادئة وصوتها الحنون، حيث كانت تحتضن الجميع داخل الوسط الفني أمام الكاميرات ومن خلفها، ولكن لم يكتب القدر لها بأن تصبح أمًا في الحقيقة، إذ حُرمت من نعمة الأمومة، فقامت بدور«أم إبراهيم»، التي استقبلت واحتضنت رأفت الهجان، الذي قام ببطولته الفنان محمود عبد العزيز.

ويتزامن اليوم 18 أبريل ذكرى وفاة عزيزة حلمي الـ27، ويُلقي «هُن» الضوء على مآسي في حياتها، خلال السطور التالية.

تزوجت الفنانة عزيزة حلمي من الكاتب علي الزرقاني، بعدما تعرفت عليه خلال المعهد، وتزوجا ولم يجمع بينهما أي أعمال سوى فيلم المراهقات، الذي وافق عليه بعدما طلبت منه الفنانة ماجدة الصباحي، مشاركتها في العمل، حتى ظهرت بدور أم صفية، التي قامت بدورها الفنانة زيزي مصطفى.

غيرت شكلها بالماكياج وساعدها صوتها على تقديم دور الأم

لم تشأ الأقدار أن تصبح الفنانة عزيزة حلمي أمًا في الحقيقة، مثلما كانت أمام عدسات الكاميرا، والتي تحدثت خلال آخر لقاء تلفزيوني لها قبل وفاتها عن حرمانها من الأمومة، إذ قالت: «رُزقت بابني الوحيد من زوجي علي الزرقاني ولكنه توفي بسبب وعكة صحية شديدة أُصيب بها، جسدت دور أم  لعدد من الفنانين والفنانات الذين كانوا يكبرونني في السن، كالفنان عباس فارس في أحد الأفلام السينمائية، وحسين صدقي، ومحمود المليجي، ويحيى شاهين، والعديد من الفنانين».

وعن المقومات التي أهلتها لتجسيد دور الأم، قالت الفنانة عزيزة حلمي:« الاستعانة بالماكياج الذي حولني لشخصية تبدو أكبر من سني، فضلًا عن امتلاكي الصوت الذي يبدو كصوت الأمهات».