رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حكم إفطار الحامل في رمضان.. دار الإفتاء المصرية توضح

كتب: روان مسعد -

01:44 م | الجمعة 16 أبريل 2021

حكم إفطار المرأة الحامل.

ورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤالا حول إفطار المرأة الحامل في رمضان، وجاء في نص السؤال، «زوجتي حامل وقد منعها الطبيب من الصيام، فهل يجوز لها كفارة أو فدية؟ وفي حالة الوجوب، ماذا يكون مقدارها؟ وفي أي وقت تسدد؟».

حكم إفطار المرأة الحامل في رمضان

وردت دار الإفتاء على السؤال الذي ورد إليها، من قبل فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد، قائلا إنه إذا قرر الطبيب المسلم عدم قدرة زوجة السائل على الصيام فلا مانع أن تفطر، وعليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها بعد انتهاء العذر الذي منعها من الصيام عن كل يوم يومًا.

وأكمل علي جمعة، «أما إذا كانت غير مستطيعة للصيام حتى بعد انتهاء العذر فعليها أن تطعم عن كل يوم مسكينًا وجبتين من أوسط طعامها، ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به، والله سبحانه وتعالى أعلم».

طبيب: يمكن للحامل أن تفطر في رمضان

وفي ذات السياق أوضح الدكتور أكرم العدوي، أستاذ أمراض النساء والتوليد بقصر العيني، خلال لقائه مع برنامج «الستات ما يعرفوش يكدبوا»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلاميات سهير جودة ومنى عبدالغني ومفيدة شيحة، إن المرأة الحامل من المفترض ألا تصوم في رمضان، بالأخص إذا كان حملها في الفترة الأولى من تكون الجنين، أي خلال الـ3 الشهور الأولى، حيث يكون جهازها الهضمي غير متزن، وتشعر برغبة في الغثيان وأحيانا يتطور الأمر إلى القيء، ولهذا من المفترض ألا تظل مِعدة هذه السيدة فارغة لفترة طويلة، ثم تملأها مرة واحدة.

وألمح أستاذ أمراض النسا والتوليد، أنه في الفترة الأخيرة لا يفضل الصيام كذلك، لأن مستوى السكر والمواد الغذائية إذا قل لدى الأم خلال فترة الصيام التي تصل أحيانا إلى 14 ساعة متواصلة، سيؤثر عليها بالسلب، وهذا ليس صحيا بالنسبة للمرأة الحامل ولجنينها.