رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

فتاة تحكي تجربتها مع سرطان عنق الرحم وتحذر السيدات: «إكشفوا بدري»

كتب: منة الصياد -

04:10 م | الأحد 24 يناير 2021

الفتاة وصديقها

حذرت فتاة اسكتلندية، ناجية من الإصابة بسرطان عنق الرحم، من تأجيل إجراء الفحوصات الروتينية، لأنها عانت بشكل مأساوي من العقم بعد تأجيل موعدها.

إصابة الفتاة بمرض سرطان عنق الرحم

وجرى تشخيص الفتاة راشيل جيبسون، صاحبة الـ30 عامًا، من مدينة أبردين الاسكتلندية، بأنها كانت مصابة بسرطان عنق الرحم في المرحلة الثالثة خلال العام الماضي، حيث اكتشفت إصابتها بعد تأخير إجراء الاختبارات الروتينية، لأنها كانت مشغولة بوظيفة جديدة وتخطط لحفل زفافها إلى خطيبها «كريج».

وبعد مرور 12 أسبوعا، من إجراء الفتاة للاختبارات، أظهرت النتائج وجود خلايا غير طبيعية، حيث أخبرها الخبراء أنها قد تكون مصابة بسرطان عنق الرحم، وبعد تشخيص حالتها، قيل لـ«راشيل» إنها غير قادرة على إنجاب الأطفال لأنها كانت تمر بمرحلة انقطاع الطمث نتيجة علاجها، حسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

تجربة الفتاة مع سرطان عنق الرحم

وقالت الفتاة خلال تصريحاتها: «السرطان كلمة مروعة للغاية، وأعتقد أن معظم الناس عندما يسمعون هذه الكلمة، يربطونها بالموت، أعتقد أن الجميع يعرف شخصًا مات بسبب السرطان، لذا فإن سماع أنه عن نفسك كان أول ما فكرت به وأنني سأموت لاحقا».

بعد تشخيص حالتها، بدأت الفتاة الثلاثينية العلاج بسرعة، بما في ذلك جولات من العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي والمعالجة الكثبية في مستشفى مدينة أبردين، وأثناء علاجها، قيل لـ راشيل إنها لا تستطيع أبدًا إنجاب الأطفال وإنها تمر بمرحلة انقطاع الطمث المبكر.

وكشفت راشيل، أيضًا عن أنه إذا كان جرى تشخيص حالتها في وقت متأخر عما كانت عليه، لما أصبحت على قيد الحياة حتى اليوم.

وحثت الفتاة الثلاثينية، الأخريات على عدم تأجيل اختبارات الكشف عن المرض، موضحة أنه كلما كان الفحص مبكرا كلما يجري علاج الحالة بشكل أسرع وفعال.