رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«أم سيف» يوتيوبر تثير الجدل.. هل نشرت آخر مقطع تحت التهديد ثم قتلت؟ (فيديو)

كتب: أحمد حامد دياب -

05:55 ص | الثلاثاء 12 يناير 2021

أم سيف

حالة كبيرة من الجدل أثارتها اليوتيوبر السورية المشهورة «أم سيف» والمقيمة بتركيا بعدما نشرت فيديو مثيرا للجدل أعلنت فيه اعتزالها لليوتيوب وإغلاقها لقناتها الناجحة والتي أطلقتها قبل 3 سنوات تحديدًا في أكتوبر 2017 ويتابعها أكثر من 5 ملايين مشترك وحققت قرابة المليار مشاهدة وتحصل منها على أرباح ضخمة مكنتها مؤخرًا من شراء فيلا في مجمع سكني متميز شديد الحراسة والتأمين بمدينة مرسين في تركيا.

الفيديو الذي أثار الجدل ظهرت فيه «أم سيف» كانت مدته 30 ثانية فقط وظهرت فيه «أم سيف» وهي تقول «قضينا أيام كتير حلوة على اليوتيوب مع بعض وأحسن سنتين مرقوا بحياتي السنتين اللي عشتهم معاكو وهالا جه الواقت اللي صار لازم أترك فيه اليوتيوب وأنا معاد أنزل أي فيديو على اليوتيوب وحابة إنه يكون شغلة.. باي».

وانتشرت بعدها عشرات الفيديوهات على موقع يوتيوب التي تحلل اعتزال «أم سيف» المفاجئ والذي لم يجدوا له أي تحليل وأرجعوه إلى تلقيها تهديدات ورصدوا بعض ما حدث في الفيديو والذي يؤكد تعرضها للعنف والإيذاء الجسدي، وكذلك انتشرت آلاف التعليقات على الفيديو التي ترصد ما يبدو في الفيديو أنها تعرضت لعنف وإيذاء جسدي وتهديد.

واحتل الفيديو قائمة تريندات يوتيوب في أغلب دول الوطن العربي ورصدت آلاف التعليقات ظهور «أم سيف» وعلى فمها علامة أشبه بالكدمة وكذلك ظهر معصم يدها ولونه متغير، ما يعني احتمالية تعرضها للعنف، كما ظهر في الثانية 22 من الفيديو صوت مكتوم يشبه الاستغاثة من فتاة والمعروف أن «أم سيف» تقيم مع شقيقتها اليوتيوبر نانو وشقيقها اليوتيوبر جيفارا العلي والذين لم يعلقوا حتى الآن سواء على صفحاتهم بموقع انستجرام أو قنواتهم الرسمية على موضوع اعتزال «أم سيف».

وتعتبر قناة «أم سيف» على موقع يوتيوب قناة ترفيهية، حيث تقدم محتوى ترفيهيا خاصا بلعب الأطفال والكبار وتشارك فيه متابعيها حياتها الخاصة هي وشقيقتها نانو وشقيقها جيفارا العلي.