رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مراهق يضرب والدته حتى الموت وكاميرات المراقبة تفضحه

كتب: (وكالات) -

12:20 م | الإثنين 04 يناير 2021

صورة أرشيفية

ظل يضرب والدته حتى الموت، ولم يتعاطف معها لحظة حتى خرجت أنفاسها الأخيرة، فتوقف دون أن يدري أن كاميرات المراقبة وثقت جريمته البشعة داخل منزلهما بولاية تكساس الأمريكية، بعد أن سجلت لقطات له تثبت ارتكابه لتلك الجريمة في حق أمه وفقًا لما نشره موقع «سكاي نيوز».

ووجهت الشرطة الأمريكية تهمة القتل للابن العاق دون ذكر اسمه، وأكدت أنه لا يزال شابًا مراهقًا لم يتجاوز عمره 15 عامًا، بعد أن فرّغت الكاميرات وشاهدت لقطات ضربه لوالدته البالغة من العمر 50 عامًا حتى توفت.

ووجهت الشرطة التهمة للابن الأمريكي بعد مشاهدة لقطات الفيديو، وذلك وفقًا لبيان صادر عن شرطة ماكيني بولاية تكساس.

وأسرع والد الشاب الضغير في استدعاء الشرطة إلى منزله عند عودته من العمل في تمام الواحدة ظهرًا بعد أن وجد زوجته التي تدعى ستاسي إيلين بارني، متوفية داخل البيت بعد أن سالت دماؤها ولم يتعاطف معها ابنها حتى فارقت الحياة.  

وأجرت الشرطة بحثًا في المنطقة المحيطة بالمنزل، وألقت القبض على الفتى واحتجزته داخل المركز للتحقيق معه في الجريمة التي ارتكبها لمعرفة أسبابها، خاصة أنها تمت بصورة بشعة شوهت ملامح الأم.

وأدانت شرطة ماكيني واقعة القتل من خلال بيان صدر عنها قالت فيه: «نعبر عن حزننا العميق لأهل الضحية خلال هذا الوقت العصيب» ، موضحًا إلى أن التحقيقات لا تزال جارية.