رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

19 طالبة تطلقن حملة لتنشيط السياحة بعنوان «حضارتنا في قوتنا»

كتب: سحر عزازى -

09:22 ص | الأربعاء 30 ديسمبر 2020

طلاب كلية إعلام

مبادرة بعنوان «قوتنا في حضارتنا» لتشجيع السياحة الداخلية وإحياء الأماكن الأثرية والتراثية التي لا يعرفها الكثير من المواطنين، أبطالها 19 طالبة وطالبا بكلية إعلام جامعة القاهرة، إيمانا منهم بأهمية تلك الأماكن التي تستحق المشاهدة في كل المحافظات.

«مهتمين بالأماكن اللي قل الإقبال عليها خصوصا الفترة الأخيرة، واحنا عملنا درسات واستبيانات على عدد كبير من الناس في المحافظات ولقينا أن فيه كتير ميعرفش عن الأماكن الموجودة في مصر بالذات فئة الشباب ولما نزلنا ع البيدج كان في دهشة من سماع اسم بعض الأماكن»، حسب أسماء إسماعيل طالبة.

تحكي «أسماء»، أن هدفهم تشجيع المواطنين للنزول لزيارة الأماكن الأثرية والتعرف أكثر على تاريخها وقيمتها مع تطبيق الإجراءات الاحترازية: «احنا هدفنا نرجع الناس تزور الأماكن دي تاني».

فيما أكدت آلاء نبيل، طالبة بقسم العلاقات العامة، أنهم اختاروا تنشيط السياحة لتكون مشروع تخرجهم لإعادة إحياء الأماكن الأثرية من خلال حملة «قوتنا في حضارتنا»، منها بيت السحيمي وقصر المانسترلي، ومتحف الفن الإسلامي ومتحف جاير أندرسون وحمام السلطان إينال ومسجد أحمد بن طولون وكنيسة بربارة، وغيرها من الأماكن غير المشهورة مقارنة بالأهرامات والمتحف المصري.

«قررنا نركز أكتر على الأماكن اللي مش معروفة للجمهور العام وبنتعاون مع وزارة السياحة والآثار وبيدعمنا دكاترة ومعدين وهدفنا نزود الوعي عند الناس بزيارة الأماكن دي ونزود الإقبال عليها بنحاول نوصل لأكبر عدد من الناس».

قررت الطالبات الـ 19 إعداد حملة توعوية داخل محافظتهن لتشجيع الأهالي على قطع تذكرة واصطحاب أبنائهم لزيادة الأماكن الأثرية القريبة منهم، وبدأن في نشر معلومات عن كل أثر كي يتحمس الكبار والصغار: «الزيارة دي مهمة عشان نعرف بلدنا ونشوف عظمتها ونفتخر بحضارتنا، عملنا كمان دراسة جدوى وقدرنا نوصل لنتائج كويسة وده اللي دفعنا ناخد الخطوة بنحاول نوعي الناس ونشط السياحة»، حسب «آلاء».