رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طبيبة تنظم دورة تدريبية لتحسين أداء مساعدين أطباء الأسنان: "بيريح المريض"

كتب: سحر عزازى -

04:41 م | الإثنين 14 ديسمبر 2020

الدكتورة مروة كمال

"كورس" من نوع خاص لتدريب مساعدين أطباء الأسنان على التعامل داخل العيادة، وخلق حالة من التجانس والتفاهم بين الطبيب وفريق العمل.

جاء ذلك بقيادة الدكتورة مروة كمال، طبيبة أسنان، والتي نظمت لأول مرة في مصر دورة تدريبية عن جودة الرعاية الصحية في مجال الطب الأسنان لمساعدة الأطباء في مهمتهم اليومية، لتقديم أفضل خدمة طبيبة ورفع كفاءة العمل، وسد تلك الفجوة التي اتسعت بسبب قلة التدريب: "كل ده بينعكس على الشغل وبيخلي المريض أو العميل مرتاح"، بحسب الدكتورة مروة.

وأضافت، أنها بعد تخرجها في كلية طب الأسنان القصر العيني عام 2002 بدأت تتخصص في مجال الرعاية الصحية، ما دفعها تطبيقه عمليًا بين زملائها وتنفيذ فكرتها: "بدأت بمنشورات على الفيس بوك لأن معظم اللي عندي كانوا دكاترة أسنان وتطورت لتدشين جروب والفكرة لاقت إعجاب ناس كتير، وده اللي دفعني أعمل كورس، خاصة أنهم طالبوني أكثر من مرة بتقديمه على منصات تعليمية أون لاين لأطباء الأسنان".

تقول "مروة" لـ"هن"، إنها لاحظت فرق بيّن في أدائها كطبيبة وكذلك فريق عملها بعد تطبيق دراستها داخل عيادتها: "ده انعكس على أرباح وعلى سمعة المكان فقررت أشارك زمايلي بالتجربة دي وأعرفهم أن فيه حاجة كبيرة نقصانهم، وهي جودة الرعاية الصحية في مجال طب الأسنان، لأن المساعدين في العيادات خريجين كليات مختلفة ومعندهمش الخبرة الكافية للتعامل مع الطبيب والمريض والمشاركة في العمل أثناء الجلسة، وبالتالي كان مهم نعرف كل طرف دوره، وايه اللي مطلوب منه عشان يقدم أفضل خدمة للمريض".

تلقت "مروة" إشادات ورسائل من زملائها الأطباء من داخل وخارج مصر، ما شجعها لمواصلة نشر فكرتها، متمنية أن تتحول لمعهد متخصص يؤهل مساعدين أطباء الأسنان على يد خبراء في المجال للخروج لسوق العمل ولديهم محتوى منظم لتطبيقه: "الدكاترة بتبذل مجهود كبير عشان تعلم المساعدين سواء اللي مع الدكتور أو موظف الاستقبال أو الحسابات كل واحد منهم محتاج يدرس الأول الطريقة الأنسب لدوره".

التدريب يضم أطباء أسنان ومساعدين، وفرت "مروة" مقاعد مجانية منه لتحفيزهم على الحضور والمشاركة للاستفادة ونشر فكرتها، مؤكدة أنها بدأت تناقش معهم مشاكلهم التي تواجههم داخل العيادة كي تنظم لهم عملهم من ناحية الرعاية الطبية: "بعدها بدأت ألمس المشاكل بين الدكتور وفريق العمل بتاعه، واتكلمنا على عيوب أن موظفة الاستقبال تكون غير مدربة، والذي يؤدي إلى مشاكل كتيرة، موضحة أن الدكاترة مش على درايا ولا وعي كافِ بالاجراءات القانونية اللي بتحفظ حقوق الطرفين داخل العيادة، أو بمهارات التواصل اللي بينها وبين فريق العمل بتاعها".

وتدرب فريق العمل بالكامل على أعلى معايير جودة صحية داخل المكان لتحسين أدائهم من خلال عدة محاضرات بدأت الشهر الجاري ولا تزال مستمرة: "فرحانة برد فعل الناس، خاصة أنهم أشادوا بالتجربة وبدأوا يسألوا عن ميعاد الكورس الجاي"،.

وأوضحت "مروة" استعانتها بدكاترة لشرح الجزء المتعلق بمهارات التواصل داخل عيادات الأسنان: "حاولنا نخلق حالة من الانسجام بين فريق العمل والطبيب وكل واحد يعرف حدوده ومهامه وواجبته وهيتقيم على ايه آخر كل شهر".

شاركت في التدريب الدكتورة شيماء محمد، طبيبة أسنان، والتي حصلت على الفرصة بالمجان دون أي تكلفة، معبرة عن سعادتها خاصة أنه الكورس الأول من نوعه لأطباء الأسنان الذين يعانون من إيجاد مساعدين لديهم خبرة في العمل داخل العيادات: "إحنا فعلا محتاجين معهد متخصص يتخرج منه مساعدين لدكاترة الأسنان لأنه مش بس هيكون مريح للدكتور ده كمان هيرفع أجر المساعد وهيفيده جدا"، لافتة إلى أن وجود عدد منهم بشهادات معتمدة سترفع من مكانتهم كمساعدين: "ده موجود خارج مصر ونتمنى الفكرة تتنفذ هنا".