رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"فلاحة ومش من مستواهم".. قصة حب فرقتها التقاليد بين فريد الأطرش وسامية جمال

كتب: غادة شعبان -

04:34 ص | الثلاثاء 01 ديسمبر 2020

سامية جمال وفريد الأطرش

كانت تُنصِت إلى صوته وهو يغني لها "حبيب العمر"، فتتمايل يمنة ويسرة، ترفع يديها بخفة وتهبط بهما في حركة دائرية، كأنها تستعين بهما لتهدأ، تنظر إليه بحب فيبادلها النظرة ذاتها، يعلو صوته وهو يطرب "أشوف بعيونك الدنيا وأغني الحب بلسانك، حياتي معاك حياة تانية.. أهيم وأسرح في أحضانك".

مشاعر فياضة غلبت على العلاقة بين سامية جمال وفريد الأطرش، والتي كانت محل أنظار الجميع، ولكن كسرتها العادات والتقاليد، إذ رفضت أسرته زواجه بها.

ويتزامن اليوم 1 ديسمبر، الذكرى الـ26 على رحيل الفنانة سامية جمال، ويُقدم "هُن" قصتها مع الفنان الراحل فريد الأطرش، خلال السطور التالية.

لم تُكتب لقصة حب سامية وفريد، التتويج بالزواج، خاصةً بعد تحديدهم موعد الزفاف، ليأتي شقيق فريد ليقف عقبة بينهما، معللًا إن "سامية" ليست من مستواهم الاجتماعى و"فلاحة"، الأمر الذى لم تتحمله "سامية" لترد أنها الفلاحة التى أصبحت فنانة مشهورة.

في لقاء نادر للفنانة سامية جمال، كشفت عن حكاية هدية أهدتها للراحل فريد الأطرش وحزن عليها بعد فقدانها، كاشفةً عن آخر لقاء جمع بينهما، "فريد الأطرش قلبه أبيض، وآخر لقاء جمع بينا كان قبل وفاته بشهر ونصف، في عزومة، وانبسطت إني قابلته، وقالي أنا مضايق جدًا بسبب فقدان المصحف اللي اهديتيهولي منذ فترة، ولم يفارقني أبدًا".

وأشارت سامية جمال إلى أن فريد الأطرش، قال لها إنه تشائم من فقدان المصحف، وأنه يشعر بأن هناك أمرًا ما سيحدث له، ليتوفى بالفعل بعدها، وهو ما جعلها تشعر أن فريد الأطرش كان يشعر بقرب وفاته.