رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ميرنا ووالدتها تستغلان موهبتهما في مشروع كورشيه: حالتنا النفسية اتحسنت

كتب: سحر عزازى -

04:35 ص | الخميس 19 نوفمبر 2020

ميرنا ووالدته

قبل ثلاثة أشهر قررت ميرنا عصام ووالدتها افتتاح مشروع كروشيه لعمل الشنط وملابس تناسب الصغار، بعد تجربة أثناء وقت الحظر نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، ووجدتا أنفسهما لديهما الموهبة: "بدأنا بعمل الشنط ولاقينا إنها طالعة شكلها حلو ومافيهاش غلط"، تقولها ميرنا التي تدرس في الفرقة الثالثة بكلية تجارة جامعة أسيوط.

أخبرت صديقاتها مشروعها الجديد الذي نال إعجاب معظم دائرتها ومعارفها وحتى الذين تعاملوا معها لأول مرة، مؤكدة أن والدتها  كان لديها خبرة سابقة في شغل الكورشيه بحكم دراستها في دبلوم التفصيل، وبدأت هي تتعلم بنفسها عن طريق متابعة قنوات عبر "اليوتيوب".

"كنا فاضيين أيام الحظر ومحتاجين شنط ليا أنا واخواتي وعملنا واحدة طلعت تحفة.. فكملنا"، سعادة كبيرة انتبات الفتاة العشرينية ووالدتها بعد أن وجدا مساحة لتفريغ طاقتهما واستغلال أوقات فراغهما في عمل شيء مفيد ومربح: "اتعلمت إزاي أختار الخامات ونزلت أشتريتها وكنت ببيع لزمايلي في الجامعة ومابقيناش ملاحقين على الشغل".

تعيش "ميرنا"، في المنيا وتذهب إلى جامعتها ومعها الطلبات التي تلقتها على مدار الأسبوع تتكفل بتوصيلها لأصحابها وشراء الخامات عند عودتها، وتجلس بجوار والدتها عفاف الجندي يعملان معًا ويتبدلان الحديث، لافتة إلى أن لديها ثلاثة إخوة بينهم فتاتان تخرجتا من كليات الصيدلة والهندسة وتوأمها الذي يدرس في كلية الحاسبات والمعلومات.

"بابا بيشتغل في شرم الشيخ وبينزل إجازات على فترات متباعدة، وماما هي اللي شايلة البيت كله لوحدها ورفضت تشتغل عشان تراعينا، والمشروع ده جه في وقته عشان تشغل نفسها وتحس إنها بتعمل حاجة بتبسطتها"، مؤكدة أن منتجاتهم في تطور مستمر ومشروعهم في توسع نتيجة الإقبال عليه.

تقول والدتها عفاف جندي لـ"هن"، إنها وجدت سعادتها بين طيات الخيوط التي تغزلها بعد الانتهاء من أعمال المنزل والجلوس على مقعدها المفضل لتنفيذ طلبات الزبائن: "طورنا نفسنا من خلال الفيديوهات وبدأنا بشنط وتوسعنا ونفسي المشروع يكبر وسعيدة إن بنتي بتشاركني الحاجة اللي بحبها وبندعم وبنشجع بعض طول الوقت".