رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عصابة "أميرة" للنصب على المصورين بفيس بوك: عايزة أعمل فوتو سيشن

كتب: منة الصياد -

08:25 ص | الأربعاء 28 أكتوبر 2020

الشاب أحمد جمال

طلب صداقة في عام 2019 من حساب فتاة تدعى رنا عزت إلى حساب شاب يدعى أحمد جميل (23 عامًا)، مصور فوتوغرافي، كانت بداية تعارفهما، حتى تطور الأمر إلى علاقة صداقة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" فقط، لتنتهي بواقعة نصب وسرقة بالإكراه على المصور من قبل صديقته، حسب إدعاءات الشاب.

بصوت مصحوب بمشاعر من الحزن والقهر، تحدث الشاب أحمد جميل إلى "هن"، لسرد تفاصيل ما تعرض له من واقعة تعدي بالضرب وسرقة بالإكراه على يد الفتاة التي تُعرف باسم "أميرة"، وتستعير اسما مزيفا وهو "رنا" على مواقع التواصل الاجتماعي، كي تتصيد ضحاياها.

"أنا فوتوجرافر، ولقيت في 2019 أكونت بعتلي أدد من بنت اسمها رنا عزت، وبعدها بفترة اتعرفنا على بعض وقالتلي إن اسمها أميرة، فقولت ماشي وعديتها، ومن وقتها علاقتي بيها على السوشيال بس، وفي 6 أكتوبر الماضي، لاقيتها نزلت بوست عندها وطلبت فيه إنها توصل لمصور علشان يصور عيد ميلاد في كارفور العبور، وكلمتها علشات أتفق معاها، لاقيتها بتقولي إنها من شبرا مع إنها من الأول كانت قايلالي إنها من السلام وبعدين رجعت قالتلي إنها من شبرا أصلا".. بحسب ما قال أحمد جميل.

واستكمل الشاب العشريني: "اتفقنا على يوم 6 أكتوبر على ميعاد السيشن، وقالتلي أستناها أنا والمساعد بتاعي عند كارفور وإنها هتيجي بأوبر، وفعلا جت هي وواحد المفروض إنه سواق أوبر، وشاب كمان قالت إنه ابن عمها، وواحدة ست حوالي في الثلاثينات وفهمتنا إنها خالتها، وبعدين قالتلي أنا والمساعد إننا هنروح السلام علشان نجيب باقي صحابهم من هناك فركبنا معاهم".

وأضاف: "واحنا في الطريق دخلوا من مكان كدا بعد موقف السلام بشوية، ووقفوا عند يافطة في الطريق مكتوب عليها الزقازيق، وكان واقف شابين، راح السواق نزل فجأة، وفتح العربية هو والشابين وهاجموني وقعدوا يضربوا فيا، وهددوا المساعد بتاعي بمطواة، وبعدين سرقوا المعدات بتاعتي اللي هي الكاميرا والعدسات، وخدوا موبايلاتنا ومبلغ 1900 جنيه، ورمونا على الطريق، كانت الساعة بعد 4 العصر".

ووفقًا لادعاءات المصور الشاب: "رجعت البيت وعملت محضر في قسم السلام أول، وروحت مباحث الانترنت، واكتشفت إن صور البنت اللي على الأكونت اللي اسمه رنا بتاعت بنت فعلا اسمها رنا الشوربجي، بس وهي صغيرة من سنين طويلة، وفي شبه بينها كبير في الملامح وبين البنت النصابة، وعرفت إنها استغلت الشبه ده وسرقت صور رنا الحقيقية وعملت بيها الأكونت ده".

واختتم تصريحاته بقوله: "اتفاجئت من كام يوم إن البنت بعد ما نصبت عليا، نزلت بوست تاني وبتطلب فيه إنها عايزة توصل لمصور تاني علشان سيشن، بتعمل عملية جديدة، والمباحث بتدور وبتشوف الأكونت ده بيتفتح منين بالظبط، وأنا مش هسيب حقي وهفضل وراها، لأنها خدت مني أكل عيشي".