رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصة اغتصاب هندية داخل فندق من 6 أشخاص

كتب: روان مسعد -

02:43 م | الأربعاء 23 سبتمبر 2020

وقفة ضد الاغتصاب والتحرش بالهند

تفاصيل مؤلمة وقعت في مصر عام 2014، حينما اغتصبت فتاة على يد 7 أشخاص، تم إلقاء القبض على بعض منهم، ويجري التحقيق معهم، في الوقت الذي غادر فيه البقية البلاد، حيث اغتصب مجموعة من الشباب فتاة، وتناوبوا عليها، ثم حفروا أسمائهم على مناطق حساسة من جسدها، ورغم أن الواقعة حدثت منذ 6 سنوات إلا أنه تم استدعائها حاليا في ظل التنامي لدعوات منع الاغتصاب والتحرش في مصر، وفي نفس الوقت، وقعت جريمة تشبه في تفاصيلها جريمة "فيرمونت"، ولكن هذه المرة في الهند.

تعرضت فتاة تعمل مرشدة سياحية للاغتصاب من قبل 6 أشخاص، في واحد من أكبر فنادق مدينة دلهي بالهند، وبين هؤلاء فتاة، استطاعت المرشدة السياحية أن تتذكر أسماءهم بحسب ما نشرت شبكة ndtv التلفزيونية.

الحادثة وقعت يوم الجمعة الماضي، وبدأت الفتاة في عمل محضر واتخاذ إجراءاتها القانونية يوم السبت، وبالفعل تعرفت على المتهمين، وألقت الشرطة أيضا القبض على المشتبه به الرئيس ويُدعى مانوج شارما، ويقطن بمنطقة سراي في مدينة دلهي، ويجرى البحث حاليا عن بقية المتهمين.

بدأت واقعة الاغتصاب، باستدراج الفتاة إلى فندق، وتحديدا غرفة كانت محجوزة لرجلي أعمال، وفيها اغتصبت الفتاة من قبل هؤلاء الأشخاص اغتصابا وحشيا.

وتعود أحداث الواقعة بسبب أن ضحية الاغتصاب كانت بحاجة شديدة للمال، وتلقت اتصالا من الأشخاص الذين أخبروها عن وجود قرض منخفض الفوائد، حيث استدرجوها لغرفة الفندق وتناوبوا اغتصابها.

يذكر أن الهند تشهد ارتفاعا كبيرا في معدل حوادث الاغتصاب والعنف ضد المرأة، فيما يؤكد المكتب الوطني للجريمة أن الأعداد المسجلة أقل بكثير من الواقع، إذ إن هناك العديد من الفتيات والسيدات اللواتي لا يتقدمن ببلاغ رسمي جراء تعرضهن للاعتداء الجنسي.