رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بسبب وحمة وحروق الوجه.. حكايات مختلفة من التنمر بعد فرض الغرامة والحبس

كتب: ندى نور -

01:41 ص | الجمعة 17 يوليو 2020

حكايات مختلفة من التنمر

قرار جديد اتخذه الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، بفرض غرامة 30 ألف جنيه وحبس 6 أشهر، على أي شكل من أشكال التنمر، والذي اتخذ أشكالا مختلفة من التنمر البدني واللفظي وغيرها.

يرصد "هُن"، أشكالا مختلفة من التنمر تعرض لها أطفال وسيدات منذ ولادتهم وحتى الآن.

"شروق" تتعرض للتنمر بسبب وحمة في وجهها

"وحمة" في وجهها حكمت عليها أن تواجه أشكالا مختلفة من التنمر، إرادة من حديد جعلتها تتغلب على الجمل والأفعال السلبية التي تعرضت لها، لتبدأ حياة جديدة مع زوجها الذى كان "سندا" لها في مشوار حياتها.

ولدت شروق العقدة، 27 عامًا، بوحمة في وجهها ومثل باقى الأطفال في مثل عمرها تمنت اللعب ولكن واجهت أشكالا مختلفة من السخرية، وفق حديثها لـ "هُن"، "وأنا في المدرسة كان فيه زملاء ليا فاكرين الوحمة دي طينة في وشي ومن زعلي فضلت  أدعك في الوحمة لحد ما نزلت دم".

لم تنسَ "شروق"، دور والدها في حياتها في مرحلة الطفولة، ووالدتها في المرحلة الجامعية وحتى تخرجها من كلية الهندسة ثم زواجها، لتواجه صعوبات الالتحاق بالوظيفة المناسبة بسبب وجهها "لما حبيت اشتغل أي حد كان بيشوف وشي كان بيرفض والرد اللي كنت دايما بسمعه أصل مينفعش تشتغلي وانتى شكلك كده".

بسبب أنبوبة بوتاجاز.. "محمد" يتعرض للتنمر 

منذ أن كان عمره 4 أعوام، ويمر الطفل محمد يوسف بآلام نفسية أشد وطأة من مرضه الجسدي، بعد إصابته بحروق في جسمه بالكامل بسبب "انبوبة بوتاجاز"، حيث واجه "محمد"، بالصف السادس الابتدائي، صعوبات بسبب إصابته أجبرته على الجلوس في المنزل لصعوبة الذهاب إلى المدرسة وخوف الطلاب منه ما جعله عرضة للتنمر.

منذ أن أتم عامه الرابع وقع على عاتق والدة الطفل "محمد"، البحث عن وسيلة لعلاجه من الحروق التي التهمت جسمه بالكامل، بعد 52 ساعة قضاها الطفل داخل العناية المركزة يحاول الأطباء علاجه وتخفيف حروق جسده.

أكثر من 10 عمليات تجميل انتهت بقدرة الطفل على استخدام "عقلة" أصابع يده للكتابة بعد بتر يديه بسبب الحروق ولكنه لم يعش حياته بشكل طبيعى بسبب التنمر الذى تعرض له.

"نجلاء" تتعرض للتنمر بسبب شكل أنفها 

شكل آخر من أشكال التنمر تعرضت له نجلاء طارق، 25 عامًا، بعد إجراء عملية في أنفها تسببت في تغيير شكله، "سخرية مستمرة من شكل أنفي منها أنتي إزاى مستحملة شكلك كده، لازم تعملي عملية تجميل، شكلك وحش أوي، وغيرها من أشكال التنمر".