رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

يتابعها 1.8 مليون.. من هي الإنفلونسر هادية عقب الهجوم عليها بسبب "قضايا التحرش"؟

كتب: يسرا محمود -

11:13 ص | الأحد 05 يوليو 2020

الإنفلونسر هادية

هجوم حاد، تعرضت له الإنفلونسر هادية غالب، بسبب ما نشرته عبر العشرات من مقاطع الفيديو، التي نشرتها من خلال حسابها الرسمي على خاصية "ستوري" بموقع "إنستجرام"، حول وقائع التحرش والاغتصاب المثارة حاليا، وتوجيه أصباع الاتهام لشاب واحد، في ظل رغبتها في عدم التشهير به حتى يصدر حكما قضائيا بالإدانة أو البراءة، مطالبةً الضحايا والمتهم بالتواصل معاها، لإجراء "كونفرس كول" للمناقشة.

ومن أبرز التعليقات المدونة على مقاطع فيديو "هادية": "هو يعني إيه إنفلونسر فاشون ترافيل.. هى بتشتمنا كده؟"، و"إزاي عايزة تعملي مواجهة بين الولد المتهم وضحاياه.. دي جريمة"، و"إيه كل الإنجليزي ده.. مش فاهم ولا كلمة". 

من هى الإنفلونسر هادية غالب؟

"هن" رصد أبرز المعلومات عن هادية غالب، عقب إثارتها الجدل، خلال الفقرات التالية:- 

1- مُدوِنَة متخصصة في مجال الموضة والسفر والسياحة.

2- يتابعها ما يزيد عن مليون و800 ألف شخص من مختلف دول العالم، عبر حسابها الرسمي على "إنستجرام".

3- فازت بجائزة Grazia Award، المخصصة في مجال الموضة والجمال.

4- تجيد 3 لغات، العربية والإنجليزية والفرنسية.

5- لديها خبرة في مجال التسويق، وعملت في ذلك التخصص.

6- مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة "بيت غالب" للإنتاج الإعلامي واستشارات الموضة وخدمات العلاقات العامة، والتي دشنت في 2014، لها فروع في كل من القاهرة ودبي.

7- في مارس الماضي، نشرت مقطع فيديو يجمعها باللاعب المصري المحترف في الدوري الإنجليزي محمد صلاح، الذي مدحها، قائلا: "أنتي أشهر منى في مصر".

8- سافرت إلى العديد من الدولة، من بينها: إيسلندا وفرنسا، وتحرص على نقل خبرتها عن الترحال إلى متابعيها.

 

تفاصيل مقاطع فيديو هادية غالب

بدأت الإنفلونسر حديثها، بإعرابها عن الانزعاج، لمعاتبة متابعيها لها، بسبب تجاهلها الحديث عن وقائع التحرش والاغتصاب المتداولة مؤخرا، قائلة باللغتين العربية والإنجليزية: "مين إداني الحق إني أقرر إن في حد برئ أو مذنب، أنا مقدرش أقول حاجة زي دي، مش هادية غالب (إنفلونسر فاشون ترافيل) اللي تحكم في الموضوع ده"، في إشارة منها إلى تعريف بوظيفتها كمُدوِنَة متخصصة في مجال الموضة والسفر والسياحة.

وتابعت "هادية" حديثها، بأنها ترغب في مساعدة الفتيات ومد يد العون لهم، من خلال توضيح حقوقهن، والخطوات الواجب اتخاذها بموجب المواد القانونية التي تجرم التحرش والاغتصاب في مصر والإمارات، والتي عرضتها عبر "ستوري"، مع عرض الخط الساخن المخصص للإبلاغ عن ذلك النوع من الجرائم.

خلال حديثها عن تلك القضية، طالبت الإنفلونسر من المتهم والفتيات المعلنات عن تعرضهن لتحرش والاغتصاب على يده، بالتواصل معاها، لتتمكن من الحكم على الأمر بـ"محايدة"، على أن تُسجل كافة المحادثات، ثم عرضها على متابعيها، مبررة ذلك بأن دراستها في مجال الإعلام، تحتم عليها الموضوعية، وعرض كافة وجهات النظر، إلا أنها مسحت كافة المواد المصورة.