رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أبرزهن حنين حسام وآخرهن "منار".. الباحثات عن الشهرة والمال خلف القضبان

كتب: هبة وهدان -

01:15 ص | الخميس 02 يوليو 2020

حنين حسام

حالة من الجدل أحدثتها بعض فتيات "التيك توك" وتحديدًا بعد القبض على بعضهن لأسباب منها ما هو مخل للآداب أو تقديم محتوى غير لائق للمجتمع.

وتستعرض "هُن" أبرز فتيات "التيك توك" التي قبض عليهن مؤخرا.

ريناد عماد

وتعد ريناد آخر فتيات "التيك توك" اللاتي قُبض عليهن حيث قررت أمس الأربعاء نيابة الدقي، حبسها 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة تقديم محتوى وفيديوهات خادشة للحياء وهو ما أكدت عليه النيابة أن هذه الفيديوهات تندرج تحت إذاعة مواد إباحية عبر موقع التواصل الاجتماعي "تيك توك".

وبمواجهة المتهمة الفيديوهات الخاصة بها اعترفت بقيامها بتصويرها، وأنها تقوم بممارسة الدعارة مع الشباب مقابل مبالغ مالية، وأكدت المتهمة أن شركات التسويق للمنتجات المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي هي السبب في انتشار موجة الفيديوهات المنتشرة.

وقالت المتهمة في التحقيقات إن بعض الشركات تزعم التسويق للملابس والأحذية على مواقع التواصل الاجتماعي وتقوم باستقطاب الفتيات، مشيرة إلى أن حلمها كان الشهرة والثراء السريع.

وكانت الإدارة العامة لمباحث الآداب، قد ضبطت المتهمة منة الله عماد وشهرتها ريناد عماد، داخل كافيه بالدقي مملوك لنجل فنان شعبي شهير، وذلك بعد رصدها وهي تقوم بتقديم فيديوهات على موقع "تيك توك" تحتوي على مواد إباحية.

حنين حسام

وكانت قد أثارت حنين حسام طالبة الآثار، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما ظهرت بمقطع فيديو عبر تيك توك، تطلب من الفتيات حصد الأموال خلال العمل عن طريق الفيديوهات وفتح الكاميرات من غرفهن الخاصة، لتقوم قوات الأمن بإلقاء القبض عليها.

مودة الأدهم

كما ألقت الإدارة العامة لمكافحة جرائم الآداب، على مودة الأدهم، المعروفة بـ"فتاة تيك توك"، لاتهامها بالتحريض على الفسق والفجور، وألقي القبض عليها داخل كمبوند بمدينة السادس من أكتوبر، وذلك بعد نشرها بعض الفيديوهات المخلة بالآداب.

وكانت قد حجزت محكمة الجنح الاقتصادية، محاكمة المتهمتين مودة الأدهم وحنين حسام، بطلتي فيديوهات الاستعراض والرقص على تطبيق TIK TOK، لاتهامهما بالاعتداء على قيم المجتمع والتحريض على الفسق، بالاشتراك مع 3 متهمين آخرين، للحكم بجلسة 27 يوليو للنطق بالحكم.

وأمر المستشار حمادة الصاوي، النائب العام، بإحالة المتهمتين "حنين حسام" و"مودة الأدهم" و3 آخرين إلى المحاكمة الجنائية، وذلك لاتهام الفتاتين بالتعدي على المبادئ والقيم الأُسريَّةِ في المجتمع المصري، وإنشائهما وإدارتهما حسابات خاصة عبر الشبكة المعلوماتية لارتكاب تلك الجريمة، واشتراك الباقين معهم في الجريمتين المشار إليهما، وحيازة أحدهم برامج مصممة بدون تصريح من جهاز تنظيم الاتصالات، أو مسوغ من الواقع أو القانون؛ بغرض استخدامها في تسهيل ارتكاب تلك الجرائم، وإعانته إحدى الفتاتين على الفرار من وجه القضاء مع علمه بذلك، وإخفائه أدلة للجريمة، ونشره أمورًا من شأنها التأثير في الرأي العام لمصلحة طرف في الدعوى.

منة عبد العزيز

كما قامت منة عبد العزيز، إحدى مشاهير التيك توك، بنشر مقطع فيديو ادعت فيه اغتصابها من قبل شاب يدعى "مازن" ثم تراجعت عن الاتهام، وظهرت مع الأخير وهما يعلنان الصُلح، وينفيان أمر الاغتصاب، وذلك عقب غضب كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بهاشتاج يطالب بحقها، ليتم القبض عليهما حينها.

وفي النهاية، أمر النائب العام باستبدال الحبس الاحتياطي للمتهمة آية وشهرتها "منة عبد العزيز"، بأحد التدابير المنصوص عليها بالمادة 201 من قانون الإجراءات الجنائية كبديلٍ عن الحبس الاحتياطي؛ وهو إلزامها بعدم مبارحة أحد مراكز الاستضافة المحددة بمشروع "وزارة التضامن الاجتماعي" لـ"استضافة وحماية المرأة المُعَنَّفة نفسيًّا واجتماعيًّا واقتصاديًّا"، والذي قبلته المتهمة موطنًا ومسكنًا لها لعدم وجود محل إقامة ثابت ومعلوم لديها.

وكلَّفت "النيابة العامة" بالتنسيق مع "وزارة التضامن الاجتماعي" و"المجلس القومي للمرأة" الأخصائية الاجتماعية المشرفة مركزيًّا على مشروع "استضافة وحماية المرأة المعنفة" بمحافظة القاهرة، وإخصائية نفسيَّة ببرنامج "حماية أطفال وكبار بلا مأوى" بالوزارة، ببحث حالة المتهمة الاجتماعية والنفسية وعرض نتائج البحث والتوصيات على "النيابة العامة"، والتي أسفرت عن اضطرابها انفعاليًّا ونفسيًّا نتيجة تعرضها لأزمات اجتماعية قاسية مُنذ صغرها حرمتها من عاطفة الأسرة والأهل، وأثَّرت في سلوكها العام، ما دفعها مع قلة خبرتها وعدم رجاحتها وضعف شخصيتها إلى تكوين علاقات مع أصدقاء السوء عوضًا عن فشلها في عقد علاقات سوية.

شيري هانم وبنتها

وعلى الطريقة ذاتها، ألقت قوات الأمن القبض على شريفة رفعت وابنتها نورا هشام، والمعروفتين باسم "شيري هانم وبنتها"، بعد نشر مقطع فيديو خادش للحياء.

وكان قد أمر قاضي المعارضات بمحكمة مدينة نصر، بتجديد حبس المتهمتين، لمدة 15 يوما، لاتهامهما بالاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهما حُرمة الحياة الخاصة، ونشرهما صورًا ومقاطع مصورة خادشة للحياء العام.

كما نسبت لهما النيابة العامة، إعلانهما دعوة تتضمن إغراء بالدعارة ولفت الأنظار إليها واعتياد إحداهما ممارسة الدعارة وتحريض الأخرى لها، فضلا عن إنشائهما وإدارتهما واستخدامهما حسابات خاصة بالشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.

منار سامي

أما منار صاحبة الـ 30 عاما، فضبطتها الإدارة العامة لمباحث الآداب في مدينة بنها محافظة القليوبية.

وتبين من التحريات أن المتهمة أنشأت حسابين يحملان اسمها على تطبيق “تيك توك" وإنستجرام، حيث يحتويان على مئات الصور والفيديوهات التي بثتها المتهمة وظهرت فيها وهي تؤدي حركات راقصة مثيرة وترتدي ملابس تبرز مفاتنها.

وتم ضبطها وكان بصحبتها شاب، بمنطقة الڤلل ببنها، وكانت ترتدي ملابس فاضحة تكشف أجزاءً من جسدها، وهي ملابس كانت التقطت بها صورًا لنفسها ونشرتها بحساباتها.

وكانت النيابة العامة، تلقت، بلاغًا ضد المتهمة حمل رقم 26812 لسنة 2020 عرائض النائب العام، قال إنه على خطى حنين حسام ومودة الأدهم وغيرهما من فتيات الـ"تيك توك" اللاتي دخلن إلى عالم الفيديوهات المخلة بالآداب لجذب الانتباه ظهرت المشكو في حقها منار سامي، لتثير الغرائز والجدل من جديد بعد حبس من سبقنها في هذا النوع من الفيديوهات.

وأضاف البلاغ، أن المتهمة أنشأت عدة حسابات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، باسمها، واعتادت على بث صور وفيديوهات قصيرة على انستجرام والتيك توك، لإثارة الغرائز بقصد جذب المشاهدين وجمع المال ضاربة بالعادات والتقاليد للمجتمع عرض الحائط.