رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بنكلم الـ"الإكس" ونعيط.. كيف أثر اكتئاب الحظر على هرمونات الفتيات؟

كتب: آية أشرف -

09:21 ص | السبت 28 مارس 2020

اكتئاب الفتيات

١٥ يوما هي مدة حظر التجوال التي فرضته الدولة على البلاد، كإجراء احترازي، لمنع الاختلاط تجنبا لتفشي فيروس كورونا المستجد، والمنتشر حول العالم، خوفا من زيادة عدد المصابين.

الإجازة من العديد من القطاعات والأعمال، والتواجد بالمنزل أغلب ساعات اليوم، ربما بات كالفراغ الذي يأكل في أذهان البعض، وخاصة الفتيات اللاتي أصبحن أكثر شعورا بالاكتئاب، أو تحت رحمة تباين الهرمونات وعدم انتظامها، مما دفع بعضهن لأخذ العديد من القرارات المتخبطة، أو الدخول بدوامة الحزن والبكاء.

رجعت اكلم الـ"إكس": الفراغ وحش 

تقول "أسماء. م" 24 عاما، أن عطلتها بالمنزل، وفراغ ساعات اليوم دون عمل أو دراسة، جعلها تلجأ للحديث مع حبيبها القديم "الإكس"، بسبب الشعور بالفراغ: "لاقيت نفسي داخلة اسلم عليه ونحكي في أي حاجة، واللي اعرفه أحسن من اللي معرفهوش". 

متابعة: "احنا مش هنرجع أكيد علاقتنا تاني، لكن بقينا نسأل على بعض إحنا الاتنين فاضيين، وبكرة الدنيا تتعدل وكل واحد ينشغل في حياته وشغله". 

"جهاد": براقب خطيبي القديم ونفسي أدخل اتخانق معاه

حالة من الغضب َالحزن تواجهها "جهاد. ف" ٢٧ عاما، بسبب تواجدها أغلب الوقت دون ممارسة أي مهام، الأمر الذي يجعلها تفكر في الماضي، بل وتراقب بطل ماضيها، قائلة: "من كتر مانا قاعدة بدخل أدور في اكونت خطيبي القديم، واشوف بيعمل ايه ووصل لايه، وكتير بيجيلي رغبة ادخل اتخانق معاه على اللي حصل ووصلنا ده". 

منة: مسحت كل اللي عندي على الفيسبوك 

قرار وصفته بالمتخبط، اصطدمت به منة وهبة 25 عاما، بعدما انتبهت أنها وحيدة ولا تتحدث مع أحد، حتى قررت حذف قائمة أصدقائها عبر فيسبوك بسبب ما شعرته من وحدة. 

وتؤكد "منة": "أنا عارفة إن كل واحد مشغول، وحقيقي مش عارفة أنا عملت ليه كده ولا إزاي، بس فجأة حسيت إني عاوزة أبقى لوحدي، وانتبه بقى لفترة الحظر إني ارتاح فيها". 

أميرة: بعيط كتير جدا وباكل أكتر

ربما الأمر مختلفا لدى "أميرة. م" 24 عاما، التي تظل طيلة فترة فراغها تفكر في أمر الفيروس ونتائجه، بل في الأمور من الماضي، ولا مانع أن يتخللها وجبة دسمة بين الحين والآخر، قائلة:" عمالة أشوف إحصائيات العالم وأعيط كل ما افتكر إن أهلي ممكن يتصابوا، أو إني هموت بالكورونا". 

مضيفة: "ممكن افتكر الماضي وأعيط عليه وبدخل في نوبة اكتئاب كبيرة، مبيطلعنيش منها إلا الأكل، بشكل كبير وبكميات كبيرة". 

هل هناك علاقة بين الحالة النفسية واضطراب الهرمونات؟ 

بدوره، قال عمرو حسن، استشاري أمراض النساء، إن الحالة المزاجية والنفسية، تؤثر بشدة على الهرمونات. 

وأضاف لـ"الوطن": "الزعل والاكتئاب وعدم الراحة النفسية بيخلوا الهرمونات تتلخبط عند البنات، وبيأثر على صحتهم وعلى انتظام دورتهم الشهرية". 

وتابع: "عليهم الاهتمام بالصحة الجسمانية، والنظام الغذائي السليم، مع ترخية الأعصاب وعدم الضغط عليها، والراحة من التفكير في الأمور التي تؤثر على صحتهم النفسية، والانشغال بأمور تلهيهم عن الاكتئاب والفراغ". 

عصبية اكتئاب.. ما علاقة الحالة النفسية باضطراب الهرمونات

وبحسب موقع WEBMD فإن هناك علاقة بين تقلبات الحالة النفسية، واضطراب الهرمونات، وذلك بسبب اختلال التوازن ما بين هرموني الإستروجين، وهرمون البروجستيرون لدى الفتيات

ويسبب هذا الخلل ما يلي:

الغضب والانفعالات الشديدة.

الشعور بالقلق والتوتر.

الاكتئاب.

الميل إلى البكاء أو الحزن.

تقلبات مزاجية مبالغ فيها.