رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

كتب: عبدالرحمن قناوي -

04:05 ص | الأحد 16 فبراير 2020

حقيقة استبدال شاب عروسته بـ"مانيكان" بسبب النقاب.. سنجل بيهزر في الفلانتين

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورًا من "فوتوسيشن" تجمع شابا يرتدي بدلة مع "مانيكان" ترتدي فستان زفاف على البحر، وهي الصور التي أثارت حالة من الجدل والسخرية على "فيس بوك".

وأرجع بعض رواد مواقع "فيسبوك" تصوير الشاب مع "مانيكان" بفستان زفاف إلى أن زوجته منقبة ولا تظهر في الصور، حيث قام باستبدالها بـ"مانيكان" تؤدي دورها في الصور.

الصور نشرها الشاب يوم الفلانتين

حقيقة "فوتوسيشن العروسة المانيكان" ليست كما تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث نشر الشاب محمود الحكيم، الصور يوم عيد الحب "الفلانتين"، 14 فبراير الجاري، على سبيل السخرية، معلقًا عليها قائلًا: "أغرب سينجل ممكن تشوفه فى حياتك.. حب من طرف بلاستيك مع مونيكا".

وفي يوم 11 فبراير الجاري، قبل "الفلانتين" بعدة أيام، نشر "محمود" مقطع فيديو له عبر صفحته على "فيس بوك"، أعلن فيه أنه سيقيم حفل زفافه يوم عيد الحب، رغم أن خطيبته هجرته، حيث علق قائلًا: "خطيبتي سابتني بس مش هيأس ورهان فرحى هيتعمل في ميعاده يوم الفالنتاين"، مؤكدًا أنه لن يلغي الزفاف الذي كان مقررًا موعده من قبل.

محمود رتب لحفل زفافه في نفس موعده رغم فسخ خطوبته

وبالفعل استمر "محمود" في الترتيب للزفاف الوهمي، من خلال بعض التدوينات التي كان يعلن فيها باستمرار خطوات الزفاف من الوصول إلى مصور للفرح، يدعى رضا حكيم، والفستان المناسب وغيرها، وذلك رغم أنه "سينجل"، حيث قال في تدوينة: "ربنا كرمني بالفستان وفوتوجرافر وأجمد D.J ف مصر.. فرحي قرب ومش لاقي عروسة".

الشاب سخر من شائعات زواجه من منتقبة واستبدالها بعروسة مانيكان

وقبل نشر صور "الفوتوسيشن"، نشر "العريس" مقطع فيديو عبر صفحته على "فيسبوك" من جلسة التصوير، حيث تقدم للعروسة "المانيكان"، حاملًا "بوكيه" ورد، وقدمه لها وهو يجثو على ركبتيه، ثم قبلها كأنها عروس حقيقية.

وعقب انتشار شائعات زواجه من منتقبة واستبدالها بعروسة "مانيكان" في جلسة تصوير الزفاف، سخر الشاب من تلك الحالة من خلال عدد من التدوينات على صفحته، حيث قال في إحداها: "طلع عليا إشاعة إن مراتي منقبة علشان كدة عملت سيشن مع مانيكان"، وكتب في أخرى: "عاوزين يعرضوني على دكتور أمراض عقلية.. موافق نتجمع كلنا هناك ونشوف النتيجة".