علاقات و مجتمع

كتب: ندى سمير -

03:54 ص | الخميس 17 أكتوبر 2019

تشارلي جونسون

رفضت الاستسلام للمرض، وأبت الخضوع له، فتوَّجت بداية رحلة علاجها من سرطان الثدي بـ"فوتوسيشن"، بالاشتراك مع زوجها، لدعم محاربات السرطان، حيث قام الزوج بحلق شعر زوجته الأمريكية، البالغة من العمر 34 عامًا، والتي تُدعى "تشارلي جونسون"، أثناء جلسة التصوير، وتم تسجيل هذه اللحظات المليئة بالمشاعر المتضاربة، بعدسة المصور الأمريكي "ماندي باركس"، حيث كانت فرصة لرصد الجمال الممتزج بالألم والشجاعة والقوة في نفس ذات الوقت.

علمت السيدة الثلاثينية بخبر مرضها في أبريل الماضي، حيث شعرت بكتلة ما في صدرها، وعلى الفور حددت ميعادًا لمقابلة الطبيب حتى تطمئن على حالتها الصحية، وبعد اطلاع الطبيب على التحاليل والفحوصات والإشاعات المطلوبة، تأكد له خبر إصابتها بسرطان الثدي، وأخبرها بهذا بالفعل: "شعرت بالكثير من المشاعر في لحظة معرفتي بالأمر، وأول هذه المشاعر كان الإنكار، كان من الصعب عليّ تصديق أنني في الرابعة والثلاثين من عمري ومصابة بسرطان الثدي، كنت أشعر أنني أحلم، وأن هذا الحلم سينقضي وسيعود كل شيء إلى طبيعته المعهودة، ولكن هذا لم يحدث"، قالت "تشارلي" في حديثها لـ"هن".

أقدمت "تشارلي" على إجراء جراحة لاستئصال الورم، في 10 يونيو الماضي: "أجريت الجراحة فقط لأستريح من هذه الكتلة المزعجة، ولكن أثناء المتابعة، وتحديدًا في يوم 25 يونيو الماضي، أخبرني طبيبي أنني سأبدأ في تلقي العلاج الكيميائي، وأن شعري كله سيسقط عن قريب"، وأضافت: "أيقنت بهذه التجربة أن كل خبر تتلقاه مريضة من مريضات سرطان الثدي سيصعقها، حتى وإن كانت تتوقعه".

ومن هُنا قررت "جونسون" أن تقوم بعمل جلسة التصوير هذه: "كنت أعلم أنه إذا كنت سأضطر إلى فقدان شعري بسبب العلاج الكيميائي، فسوف أفقده وفقًا لشروطي أنا، وسأسيطر على الموقف، فقط لأجعل فقدان شعري جميلًا"، وأضافت: "كنت أهدف إلى أن تحصل سيدات أخريات، يعانين من نفس ما أعاني منه، على بعض التشجيع، ليكنَّ قادرات على مواجهة هذا المرض الخبيث أيضًا". 

كانت جلسة التصوير عاطفية للغاية بالنسبة للسيدة الثلاثينية، حيث روت في حديثها لـ"هن" أن الخوف كان يسيطر عليها في بادئ الأمر، حيث كانت تزعجها فكرة حلاقتها لشعرها نظرًا لحبها له، ولكن بمجرد أن بدأ زوجها بحلاقة شعرها أصبح الوضع سرياليًا للغاية. 

"جلست وشاهدت شعري وهو يتم حلقه قسمًا تلو الآخر، وبعد انتهاء زوجي من الحلاقة، نظرت لنفسي في المرآة، وشعرت بإحساس لم أشعر به من قبل، قلت لنفسي هذه هي القوة، هذه هي السيطرة، لن يستطيع السرطان النيل مني، لأنني بالفعل مُتقدمة عليه"، قالت "جونسون".

تعامل أطفال "تشارلي" الثلاثة وزوجها، مع مرضها "بشكل رائع" كما وصفته، حيث كانوا أقوياء ودعموها بكل الطرق، وشجعوها على القيام بجلسة التصوير، وحضروها معها: "من وقت معرفتهم بمرضي وأنا أصبحت رمز القوة بالنسبة لهم، وهذا ما يشجعني ويمدني بالصبر".

بالنسبة لـ"جونسون" فالتجربة صعبة بالتأكيد، ولكنها ترى أنها أقوى من السرطان، وستتغلب عليه يومًا ما: "الكنز الحقيقي يكمُن في الرحلة، فبدون السرطان لم أكن لأعلم أنني قوية لهذه الدرجة".

أخبار قد تعجبك