امرأة قوية

كتب: دعاء عرابي -

12:08 ص | الإثنين 09 سبتمبر 2019

أحلام تحارب السرطان بـ

واجهت أحلام محمد، ذات الـ15 عام، مرض السرطان بفستان وردى أنيق وابتسامة يملأها الأمل، حيث قررت في عيد ميلادها الـ15 أن تُجري جلسة تصوير بدون شعر مستعار، معلنة تحديها لمرض السرطان، الذي انتشر فى المخ، وخضوعها للعلاج الكيماوي منذ 6 أشهر، حيث أرادت تقديم رسالة لمريضات السرطان بأن الجمال والأنوثة يستمران، حتى بعد زوال الشعر.

وجاء هذا الـ"فوتوسيشن" على غرار ما قامت به "ميرنا فتحي"، الفتاة صاحبة الـ16 عام، والطالبة بالصف الأول الثانوي، حيث سبقت "ميرنا" "أحلام" بشهر، وأجرت جلسة تصوير مشابهة ونشرتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حيث أطلت بدون شعر مستعار أيضًا، وظهرت بوجه مُشرق وعينين يملأهما الأمل والتحدي، وعلقت عليها بـ"لا داعي للقلق.. إنه مُجرد سرطان".

واجهت "أحلام" السرطان في سن صغير، حيث ظهر فى أنفها قبل 3 أعوام، ولم تعلم حقيقة مرضها أو أنها تتلقى علاجًا كيماويًا، إلا عندما بدأ شعرها بالسقوط تدريجيًا، وهنا كانت الصدمة، التى فاقت معرفتها بمرضها نفسه: "أهلى كانوا مفهمني إنها محاليل عادية، عشان أخف وأتحسن، لكن أول ما لقيت شعرى بيقع فى إيدي اتصدمت، وكان أصعب موقف مريت به فى حياتي".

خططت للاحتفال بعيد ميلادها هذا العام بشكل مختلف، خاصة بعد معرفتها بعودة المرض مرة أخرى فى المخ، وبإجراء 3 عمليات جراحية لاستئصال الورم، وعودتها مرة أخرى لتلقي جلسات الكيماوي: "شعري كان طويل وجميل وكنت بحبه جدًا، وأول ما المرض رجع لي تاني، أول حاجة جات في بالي إن شعري هيقع تاني، وهرجع تاني أستخدم مكياج، عشان مايبانش إني عيانة ولا مختلفة عن باقي زمايلي في المدرسة".

ارتدت "أحلام" فستان تم تفصيله خصيصًا لهذا الـفوتوسيشن"، وتألقت في أحلى الكادرات، وسط أصدقائها وعائلتها، دون استخدام شعرًا مستعارًا: "كنت معرفاهم قبل عيد الميلاد إني هقعد معاهم من غير شعر، مكانوش مصدقين، لكن لما عملت كده سمعت منهم كلام حسسني إني قوية وحمسني أكمل مشواري، وأتغلب على السرطان".

تأمل "أحلام" فى المستقبل أن تصبح طبيبة أورام أو تتخصص فى الجراحة، لتساعد على تخفيف آلام مرضى السرطان.

أخبار قد تعجبك