صحة

كتب: منة الصياد -

09:10 م | الإثنين 16 سبتمبر 2019

ليديا جاد الله

قالت دكتورة ليديا جاد الله، أخصائية العلاج النفسي، إن نسبة الشفاء من مرض الخوف من أشياء معينة تبدو كبيرة، لكنه حال تطور الأمر إلى الإصابة بـ"فوبيا" فإن ذلك يستلزم علاجا دوائيا إلى جانب العلاج السلوكي، مؤكدة وجوب علاج كيمياء المخ، كي يؤثر العلاج السلوكي بشكل إيجابي.

وأضافت ليديا، خلال حوارها مع الإعلاميات جاسمين طه زكي ونهى عبد العزيز، ببرنامج "السفيرة عزيزة" المعروض على فضائية dmc، أن الشعور بالقلق بشكل مستمر يمكنه أن يكون موروثًا جينيًا أو عادة مكتسبة من الأب أو الأم، أو بالعدوى بين الزوجين.

وتابعت ليديا، إنه خلال أي علاقة زوجية عند إصابة الزوج أو الزوجة بالقلق، يمكن العلاج بطريقتين هما: العلاج السلوكي مع أخصائيين نفسيين، أما الثانية هي العلاج الدوائي، مشيرة إلى أنه في حالة العلاج السلوكي يتم الإنصات للمريض حتى النهاية، ثم القيام بالحديث معه حول المرض.

واستكملت أخصائية العلاج النفسي، إنه لتجنب إصابة أحد الزوجين بعدوى التوتر من الطرف الآخر، يجب إدراك ما يمر به المريض، متابعة: "عدم العدوى محتاج إدراك كبير، لأن الشخص المريض ده مش غلس هو بيعمل كده لأنه مش بإيده، فهحاول أتعامل معاه بشكل عكسي".

أخبار قد تعجبك