أخبار تهمك
انتحار

"انتحرت عشان أخوها مرضاش يقلبلها من على فيلم الكارتون".. كلمات أفادت بها والدة إحدى الفتيات 17 عاما، التي لقيت مصرعها اليوم، بمحافظة المنيا، عقب شنق نفسها بـ"إيشارب"، إثر وقوع مشاجرة مع شقيقها الأصغر البالغ من العمر 7 سنوات، بسبب مشاهدة التليفزيون.

لم تجد الفتاة، صاحبة الـ 17 عاما، طريقة للنقاش، سوى شنق نفسها، حتى أودت بحياتها على الفور، الأمر الذي يضع حوله العديد من الأسئلة، حول اندفاع الفتاة للتخلص من حياتها، مقابل مشاهدة مسلسل، أمام إصرار شقيقها على مشاهدة أحد الأفلام الكارتونية.

استشاري نفسي يحلل الواقعة

"بتلفت الانتباه والاهتمام وفاكرة إنها مش هتموت" بهذه الكلمات أوضحت الدكتورة هالة حماد، الاستشاري النفسي، أن هناك العديد من الأسباب الخفية التي دفعت الفتاة للتخلص من حياتها، قائلة: "فيلم الكارتون مش أكيد هو السبب يعني". 

وأضافت "حماد" خلال حديثها لـ "هن"، أن ربما كانت تُعاني الفتاة من اكتئاب شديد، أو احتياج لاهتمام وحب عائلتها، أو ضغوطات كثيرة، أو ربما شعور بالمظلومية، فلم تعد باستطاعتها حلها، حتى اختارت الموت نهائيًا. 

وأوضحت الخبيرة النفسية قائلة: "هذه الواقعة تنذر بضرورة مراقبة الأبناء في هذه السن، ومحاولة التقرب منهم، حتى لا يبقوا ضحايا للاكتئاب، وتصل الأمور لهذا الحد". 

وتابعت أنه ربما لم تكن الفتاة تعلم أنها ستموت، وأن الأمر كان مجرد لفت للانتباه، قائلة: "يمكن بتحاول تهدده أو تهدد اللي في البيت، لكن الأمر قلب بجد، وماتت فعلًا". 

اقرأ أيضًا

"أخوها رفض يجيب المسلسل".. انتحار فتاة في المنيا بسبب فيلم كرتون 

أخبار قد تعجبك