هي
إقبال السيدات على عيادة تنظيم الأسرة

على مقاعد حديدية جلسوا بجوار بعضهن في الساحة الخارجية أمام عيادة تنظيم الأسرة التابعة للعيادة الشاملة لصحة طب الأسرة بمنطقة كوبري القبة، تعددت بينهن الأحاديث ما بين الأمور الحياتية، وبين طرقهن المتعددة في تباعد فترات الإنجاب ووسائل منع الحمل التي يحصلن عليها بأسعار زهيدة من العيادة الحكومية، أو المتابعة الدورية لدى الطبيبة الخاصة بالعيادة للاطمئنان بأن كل شيء على ما يرام، وبالتزامن مع اليوم العالمي للسكان، الذي يصادف 11 يوليو من كل عام، عايشت "الوطن" السيدات اللاتي يترددن على إحدى العيادات الخاصة بتنظيم الأسرة.

سيدات يترددن على عيادة تنظيم الأسرة: الخدمة كويسة وأسعارهم رخيصة

بصحبة طفلها الثالث، جلست صفا محمد، تنتظر موعد دخولها العيادة طلبًا في تركيب وسيلة "اللولب" ضمانًا لعدم الإنجاب "ربنا رزقني بـ3 أطفال.. وباجي هنا العيادة عشان أتابع معاهم"، منذ فترة طويلة وتحديدًا عقب ولادة طفلتها الأولى، باتت الزوجة الثلاثينية تتردد على عيادة تنظيم الأسرة "الخدمة هنا كويسة وأسعارهم أقل بكتير من برا.. بركب اللولب بحوالي 5 جنيه.. لكن في أي عيادة برا مش هيقل عن 100 وأكتر".

عدم اطمئنان "صفا" للعيادات الخارجية من الأسباب التي دفعتها أيضًا لاختيار عيادة تنظيم الأسرة "العيادة هنا بتركب اللولب نحاسي.. لكن في العيادات الخاصة بيكون بلاتيني.. فطبعا العيادة أحسن".

لم تخلو عيادات تنظيم الأسرة أيضًا من قلة الإمكانيات "في عيادات كنت بروحها بلاقي السونار بايظ مش شغال أو الدكتورة واخدة إجازة وملهاش بديل.. ودي من أكتر العيوب اللي بنواجهها لكن غير كدا العيادة هنا خدمتها كويسة وأمان".

تجاورها شروق حسين، صاحبة الـ26 عامًا، فهي أيضًا منذ زواجها وإنجابها طفلها الأول اعتادت الذهاب لعيادة تنظيم الأسرة التي اختارتها بديلًا جيدًا عن العيادات الخارجية "الخدمة هنا كويسة.. وأسعارهم رخيصة جدًا.. كنت باجي عشان أخد حبوب منع الحمل".

تنظم "شروق" عملية الإنجاب نظرا لظروف الاقتصادية التي يعايشها الجميع "محدش يقدر يخلف أكتر من 2"، فهي تنتظر موعد دخولها العيادة للكشف بأجهزة السونار والاطمئنان على سلامة اللولب الذي قررت استخدامه عن حبوب منع الحمل.

اقرأ أيضا: في اليوم العالمي للسكان.. سيدات يرفعن شعار "2 كفاية": "عشان نربيهم كويس"

طبيبة النساء بالعيادة: نستقبل من 10 إلى 15 سيدة يوميًا.. والأسعار من 2 جنيه

من الثامنة والنصف صباحًا تأتي مها صالح، طبيبة النساء والتوليد التابعة لعيادة تنظيم الأسرة، تباشر عملها من داخل العيادة تستقبل السيدات تتحدث معهن في البداية عن الطرق المختلفة لمساعدتهن وضرورة تنظيم النسل، لتجد الوعي لدى السيدات اللائي يقبلن للحصول على وسائل تنظيم النسل، نظرًا للظروف الاقتصادية والصحية التي تعاني منها السيدات "نستقبل يوميًا من 10 إلى 15 سيدة". 

8 أنواع من وسائل منع الحمل توفرها العيادة بأسعار زهيدة للسيدات، فتوضح "صالح" في حديثها لـ"الوطن"، عن الأنواع المتاحة ما بين الوسائل الهرمونية مثل حبوب منع الحمل والأقماع والحقنة، وتوفير الواقي الذكري للرجال، وأيضًا الوسائل غير الهرمونية منها "اللولب": "الأسعار كلها رخيصة الحبوب بتكون بجنيه، والكبسولة تحت الجلد بتكون بـ5 جنيهات وتتركب لمدة 3 سنين، وكمان اللولب 2 جنيه ويوصل تمنه بعد التركيب 12 جنيها".

المتابعة الدورية هي أيضًا من الخدمات التي تقدمها العيادة للسيدات، اللائي يتركن أرقام هواتفهن لدى العيادة للاتصال بهن شهريًا في حالة تغيبهن، لتكن الرائدة الصحية بالعيادة مسئولة عن المتابعة: "الرائدة الصحية في العيادة بتسجل أرقام السيدات وتباع معاهم لو مجتش في المعاد الشهري للمتابعة بالسونار أو الحصول على الوسائل المخصصة لمنع الحمل عشان نكون عارفين إيه الأسباب".

الثقة والخدمة الجيدة من العوامل التي تجعل السيدات أصحاب المستويات الاجتماعية يقبلن على عيادة تنظيم الأسرة: "مش بنفرق بين أي مستوى وثقة الستات في العيادة عالية.. كل المستويات بتجيلنا"، ورغم الوعي بضرورة تنظيم النسل لدى الكثير من السيدات إلا أن مقولة "الخلفة عزوة" مازال يتبعها البعض وهي العقبات التي تحاول العيادات التغلب عليها من خلال التحدث باستمرار عن ضرورة تنظيم النسل.

الممرضة بالعيادة: الواقي الذكي الأقل انتشارا في وسائل منع الحمل

هبه محمود، الممرضة الخاصة بعيادة تنظيم الأسرة، التي تختص باستقبال السيدات والحديث معهن في البداية عن الأنواع المختلفة من الوسائل التي توفرها العيادة: "بوضحلهم الفرق بين كل وسيلة والتانية.. أكتر حاجة بيقبلوا عليها هي الحقنة بتاعة كل 3 شهور.. وكمان اللولب أكتر حاجة أمان".

اقرأ أيضًا: "اربطيه بالعيال".. موروثات مغلوطة رسخت لفكرة كثرة الإنجاب في الأسرة

ورغم توفير العيادة للواقي الذكري للرجال إلا أنه يعتبر الأقل انتشارًا في وسائل منع الحمل: "رجالة كتير مش بتحب تستخدمه ومش بيتباع كتير" .

لم يتوقف دور الممرضة عند الحديث على الأنواع المتاحة من الوسائل، لكنها أيضًا تعتبر المساعد للطبيبة النساء والتوليد: "بقيس الضغط والوزن للسيدات وكمان بكون مساعدة للدكتورة".

أخبار قد تعجبك