رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في اليوم العالمي للسكان.. أزواج يقررون تأجيل الإنجاب: خايفين من المسؤولية

كتب: غادة شعبان -

12:48 م | الخميس 11 يوليو 2019

اليوم العالمي للسكان

يتفق بعض الأزواج حديثي الزواج على تأخر وتأجيل الإنجاب خلال السنة الأولى، حرصًا منهم على الاستمتاع بحياتهم وتأهيل أنفسهم لاستقبال أطفال، نظرًا للأوضاع الاقتصادية التي يمر بها الشباب خلال فترة الخطوبة والأعباء التي تثقل على كاهلهم من ترتيبات لشقة الزوجية وتجهيزات حفل الزفاف التي تتطلب مبالغ طائلة. 

ويصادف الخميس 11يوليو، اليوم العالمي للسكان، ويتزامن مع حملات الحكومة، ممثلة في وزارة الصحة بضرورة تنظيم النسل، والاكتفاء بطفلين فقط لكل أسرة، ويعد هذا مخالفًا إلى حد ما للموروثات التي يعج بها المجتمع المصري، ويراها كثيرون مبدأ عليهم أن يسيروا عليه وفق ما سار أجدادهم، لا يؤمنون بتغير الأجيال، أو الانفجار السكاني، وضرورة المحافظة على الموارد، لا يعبأ هؤلاء بأن الكوكب على وشك أن تنضب طاقته وموارده غير المتجددة.

ويرصد هُن أبرز الأزواج الذين قرروا تأخير الإنجاب وتأجيله خلال السنة الأولى منهم سعيًا وراء الاستمتاع بحياتهم ومنهم من يرغبون تأمين مستقبل أطفالهم وتوفير حياة كريمة، وآخريات تصبن بهاجس زيادة الوزن.

خالد ونهلة.. أجلوا الإنجاب بسبب الأوضاع المادية والنفسية

اتفق الزوجان "خالد.س" صاحب الـ30 عامًا، وزوجته " نهلة.ش"، صاحبة الـ27 عامًا على تأجيل قرار الإنجاب قرابة العام لكونهم غير مؤهلين نفسيًا وماديًا، بعدما أرهقتهم تكاليف الزواج خاصةً أن الزوج يتقاضى راتبًا ضعيفًا، وذكرت الزوجة: "أنا وجوزي اتفقنا إن إحنا نأجل الموضوع لسنة والاتفاق ده كان قبل الجواز طبعا وده كان بقناعة من الطرفين، والسبب كان إن إحنا ماكناش مستعدين للتجربة دي في بداية الجواز، وحاسين إننا عايزين نقرب من بعض بشكل أكتر ونكتشف مميزاتنا وعيوبنا".

الدراسة والسفر والاستمتاع بالحياة 

قصة حب عاشها الزوجين "عامر.ت"، وزوجته "نيفين.م"، خلال الحياة الجامعية شهد عليها الكثيرين وتوجت بالزواج، ولشدة حبهم قررا عدم الإقدام على خطو الإنجاب خلال السنة الأولى من الزواج لكونهما لم يُنهيا حياتهم الجامعية ولرغبتهم في الإستمتاع بشكل أكثر ببعضهم البعض، وذكرت نيفين" كنا شايفين نفسنا لسه طلاب ومنقدرش نتحمل مسؤولية أطفال إلى جانب رغبتنا في الحصول على قسط كبير من الراحة، للسفر حول العالم، حتى نكون متفرغين لفكرة للأطفال حينما نقدم على فكرة الإنجاب بالإضافة للإلمام بجميع التعليمات من الأهل والإصدقاء بكيفية رعاية وتربية طفل".

نادر ونور.. مش مستعدين للقب أم وأب

مخاوف شديدة لم يستطع الزوجين نادر ونور تجاوزها رغم كونهما تزوجا عن قصة حب كبيرة إلا أنهم غير مؤهلين ومستعدين للحصول على لقب آباء، وهو ما جعلهم يتفقوا على تأخير الإنجاب لفترة زادت عن العامين، وذكرت الزوجة: "رغم كوننا بنحب بعض جدًا وشغوفين بإن يكون عندنا طفل يكمل حياتنا بس خوفنا الشديد من إننا نبقي أب وأم مخلينا عمالين نأجل، إحنا مش عارفين هنكون قد المسؤولية الكبيرة دي ولا لا، بسبب العلاقات اللي بنشوفها قدامنا واللي بيكون أغلبها فاشلة بسبب سوء تصرفهم تجاه الأطفال في بادئ الامر".

المسؤولية والوزن الزائد.. مخاوف نانسي ومازن

كثير من السيدات يراودهن هاجس الوزن الزائد نتيجة الحمل والرضاعة ويحاولن الحفاظ على رشاقتهن، وهو ما اتفقت عليه الزوجة نانسي مع زوجها مازن خاصةً لكونهم في بداية حياتهم، وتقول نانسي: "قبل زواجي بشهرين لم أتخيل نفسي قادرةً على الإنجاب في هذا العمر، خصوصاً أنني أريد حياة مليئة بالحيوية".

تمكنت نانسي من إقناع زوجها وأغرته بحياة هادئة خاصةً علمها الشديد في رغبته في تحقيق إنجازات وأحلام وضعها أمام نصب أعينه لذا قررا عدم الإنجاب.