هي
زوجة صلاح

خلال سنوات قليلة أصبحت ماجي صادق، واحدة من النجمات رغم محاولاتها البعد عن الأضواء، إلا أن الصحف العالمية وجمهور كرة القدم وتحديدا محمد صلاح سلطوا عليها الكاميرات، فأصبح روتين حياة زوجة اللاعب محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني لكرة القدم، ونادي ليفربول الإنجليزي، محط اهتمام الجميع، من أصغر التفاصيل في ملابسها، وحتى تاريخ تعارفها على صلاح في قريتهما بالغربية.

يصفها الكثيرون بأنها "السر"، "إكسير النجاح"، صانعة "الخلطة السرية" التي تمكن صلاح عن طريقها من تحقيق نجاحاتها المبهرة التي تخطت حاجز قريته "نجريج" في بسيون بالغربية، حتى وصل للعالمية بتتويج فريقه بطلا لأبطال أوروبا قبل عدة أيام، وذلك عقب انتقاله إلى نادي ليفربول الإنجليزي منذ عامين، حقق فيهما أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي وحصل على هداف الدوري الإنجليزي مرتين متتاليتين.

بالفيديو والصور قصة حب محمد صلاح وماجي منذ إعدادي وحتى "مكة" 

"ماجي" أو "أم مكة" كما يطلق عليها أهالي القرية التي تبعد عن العاصمة (القاهرة) 130 كيلو متر، من أسرة متوسطة توفي والدها منذ عامين، حيث كان يعمل مدرسا مع والدتها في مدرسة القرية، لديها 3 أخوات بنات جميعهن بنات وتبدأ اسمائهن بحرف الميم"، (الكبيرة "ماهي"، ثم "ماجي" وتوأمتها "مهاب"، بينما الرابعة "ميرام").

"وراء كل لاعب عظيم امرأة".. الظهور "الباسم" لزوجة صلاح في "أنفيلد" 

قصة حب بدأت في 3 ابتدائي وخيوط التواصل لم تتأثر بالانفصال في الثانوية

في جولة مع أقارب وأهالي "ماجي" تحدث "هن" مع بعض منهم، الذين كشفوا عن أسرار وخبايا وذكريات حدثت مع زوجة واحد من أمهر وأشهر لاعبي كرة القدم في القرن الـ21، قال "م.ا"، من أهالي القرية، أن زوجة صلاح حاصلة على بكالوريوس كلية تجارة وليس كما تردد مؤخرا أنها غير متعلمة، وأيضا الـ 3 شقيقات حصلن على مؤهلات عليا، موضحا أن محمد صلاح وزوجته كانا في فصل واحد فى المرحلة الإبتدائية وأيضا الإعدادية داخل مدرسة القرية، مدرسة نجريج للتعليم الأساسي قبل أن يتغير أسمها الى الشيخ محمد عياد الطنطاوي، ومن هنا انطلقت قصة الحب بينهما.

وأيضا حب شقيقتها "مهاب" ومحمد عطا لله (زوجها الحالي)، غير أن "صلاح" كان يهوى كرة القدم وحضور التدريبات، استطاعت (ماجي وتوأمتها مهاب وبرفقتهن محمد عطا لله) دخول المدرسة الثانوية العامة بقرية مجاورة، بينما دخل محمد صلاح مدرسة بسيون الثانوية الصناعية ورغم انفصالهما فى التعليم لكن خيوط الحب لم تنقطع بينهما وكان كل طرف منهما حريص على التواصل مع الأخر، وخاصة "صلاح" الذى احترف في نادي بازل السويسري وكان يحرص مع كل إجازة على الذهاب إلى طنطا حيث كلية التجارة والتي كانت "ماجي" طالبة فيها، قبل أن يتقدم لخطبتها ويعقد قرانه عليها في 13 ديسمبر 2013.

بالفيديو وراء كل عظيم امرأة.. كيف كانت "ماجي" زوجة "صلاح" سر نجاحه؟ 

منافسة الحصول على أعلى الدرجات بداية الارتباط العاطفي

وقال مصدر آخر مقرب من أسرة زوجة صلاح: "حمادة ارتبط بزوجته وهم لسه أطفال في 3 ابتدائي وكانت قصة حب يعرفها غالبية أهالي القرية، وانتهت تلك القصة بزواجهما، وانطلاق قصة كفاح حققت نجاحا كبيرا ووصلت حاليا إلى العالمية".

وأوضح المصدر، أن "ماجي" زوجة مصرية أصيلة ساندت زوجها ودعمته حتى أصبح من أفضل 5 لاعبين في العالم: "يعتبرها أهالي القرية سر نجاح صلاح في الملاعب وأيضا في التواصل مع قريته وزيارتها بشكل سنوي، سيدة مصرية تحافظ على جذورها الريفية".

وقال مسؤول بمدرسة عياد الطنطاوي، أن التحدي والمنافسة التي تواجدت بين ماجي ومحمد صلاح في التعليم كانت سببا رئيسيا في ارتباطهما ببعض عاطفيا، وأصبحت أم لابنته "مكة": مضيفًا: "كانت تلميذة لا تسمع لها لا حس ولا صوت في الفصل وحمادة كمان وكان فيه تحدي بينهما مين يحصل على أعلى درجات في المواد.. هي كانت شاطرة في مواد وحمادة كان شاطر في مواد وخاصة الرياضيات".

وقال "أ. ع"، مدرس ماجي: "زوجة اللاعب كانت من الطالبات المجتهدات في الفصل وكانت متفوقة دراسيا ودائما ما كانت تحصل على الدراجات النهائية في غالبية المواد إلى جانب أنها طالبة ملتزمة اخلاقيا وتتمتع بالهدوء في الفصل، وعرف عن قصة حب بينها وبين زوجها خلال الدراسة، وأنها كانت قصة حب محترمة حيث أن أسرتيهما على علم بها".

صور ظهور هادئ وبسيط.. لقطات من إطلالات زوجة محمد صلاح 

صديقة زوجة صلاح: ماجي طفلة هادئة وزوجة متواضعة

وأوضحت إحدى صديقات "ماجي" أنها إنسانة متواضعة للغاية منذ نعومة أظافرها وهى طفلة هادئة: "لم نسمع لها صوت سواء في المدرسة أو عندما كنا نلعب في شوارع القرية بمراحل الطفولة"، مشيرة إلى أن حرص زوجة اللاعب محمد صلاح على عدم الظهور اعلاميا إلى جانب ملابسها البسيطة والفضفاضة والالتزام بارتداء الحجاب، يرجع إلى التربية التي نشأت عليها في أسرة ريفية ملتزمة فوالدها والدتها كانا يعملان مدرسين ومعملين للأجيال، كما أن والدتها فى الوقت نفسه كانت ربة منزل لا تختلف عن غيرها من ربات البيوت الريفيات اللاتي يحرصن ويسعين لتعلم وتربية أبنائهن وخاصة البنات أداب وسلوكيات المجتمع الريفي والالتزام بعاداته وتقاليده وملابسه.

للمرة الخامسة.. زوجة محمد صلاح تنحاز للأزياء البسيطة

لافتة إلى أن "ماجي" تحرص على زيارة القرية وحضور غالبية المناسبات، ودائما ما تحرص على التحدث مع سيدات القرية وخاصة أصدقائها وزيارتهن.

كما تحرص فى لبسها على ارتداء الملابس الريفية البسيطة التي تتناسب مع ملابس سيدات القرية والمعروف عنهن ارتداء العباءات، حيث ظهرت مؤخرا فى صلاة عيد الفطر بعباءة مثل غيرها من سيدات القرية وهو ما يؤكد على بساطتها وتواضعها رغم الشهرة العالمية التي تحظى بها مع زوجها.

وكشفت صديقة "ماجي" أنها تساعد الكثير من الفتيات الغير قادرات على الزواج وأيضا الأسر الفقيرة والمحتاجة وهذا يتم فى سرية تامة حيث أنها لا تسعى للظهور والكشف عن هذه الأفعال الخيرية، ودائما ما تتابع مؤسسة صلاح الخيرية.

أخبار قد تعجبك