صحة ورشاقة
الحبة الروز - الفياجرا النسائية

لازالت "الفياجرا النسائية"، تثير الجدل رغم تحذيرات الأطباء من تناولها واستخدامها عقب وقوع  ضحيتها فتاة تدعى "صابرين"، بأسيوط بسبب تناولها "الفياجرا النسائية" قبل إقامة علاقة حميمة مع زوجها، ما أدى لتعرضها لأزمة قلبية مفاجأة فارقت على إثرها الحياة.

وعادت من جديد محور حديث رواد مواقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، وخاصةً السيدات من خلال تداولهم لصورة من إحدى الصيدليات تحمل لافتة مدون عليها عبارة "الفياجرا الحريمي جات حاجة ترد الروح وترجع الحب" ما بين مؤيدين استخدامها وما بين رافضيها بشكل قاطع.

ورصد "هُن"، آراء بعض السيدات اللاتي يتداولن هذه الصورة، وقالت "ياسمين.ن": "ميصحش الورقة اللي هو حاططها دي عيب جدًا كان يكتفي بكتابة إنه عنده الأقراص المنشطة للسيدات".

فيما أضافت آخرى تدعى "ماريا.م": "دي مش قلة ادب ومش زي بتاعة الرجالة، انا سمعت الكلام ده من صيدلي انه للنساء اللي عندها ضعف جنسي وعندها مشكلة مش أي واحدة تاخده يعني لحالات معينة و ممكن مايجبش نتيجة كمان".

استنكرت آخرى هذا الدواء ساخرةً منه قائلةً "رضوى.س":" طلعت روحه إحنا إزاى وصلنا للمرحلة دي كل شئ بقي مباح وكإنه شئ عادي، فين الأخلاق والقيم اللي المفروض اننا متربيين عليها، وعايزين ازاى نربي نشئ ويطلع أخلاقهم صالحة وإحنا بندعيهم للفسق والخروج عن الأداب." 

والجدير بالذكر أن إحدى شركات الأدوية العاملة في السوق المحلية أعلنت عن طرح أول دواء لضعف الرغبة الجنسية لدى السيدات، منذ عدة أشهر بعد موافقة وزارة الصحة والسكان، على إطلاقه في الأسواق.

أخبار قد تعجبك