رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

إجابات للأسئلة الأكثر شيوعا حول ممارسة الجنس للمرة الأولى

كتب: مي الحسيني - الحب ثقافة -

01:42 م | الخميس 13 سبتمبر 2018

إجابات للأسئلة الأكثر شيوعا حول ممارسة الجنس للمرة الأولى

العلاقة الجنسية تظل عملياً "صندوق اسود" للكثيرين في المجتمعات العربية حتى ليلة الزفاف، مما يحيطها بالكثير من الغموض والتساؤلات لدى الجنسين. وقد لا يجد المرء إجابات شافية حولها في محاولته للبحث عن إجابة لها، نظراً لما يحيط بها من خرافات ومفاهيم خاطئة ومعلومات خاطئة يرددها البعض من باب الفكاهة أو التفاخر أو غيرها.

فيما يلي إجابات للأسئلة الأكثر شيوعاً حول ممارسة الجنس للمرة الأولى، من منظور علمي:

1.    كيف أعرف أن شريكتي عذراء؟

 

لا يمكن لأي شخص أن يتأكد من عذرية شريكته- أو أي فتاة أخرى- إلا من خلال ما تؤكده هي، فالعذرية هي عدم ممارسة أي شكل من أشكال الممارسات الجنسية مع شخص آخر بإرادتك من قبل.

ولا تعد سلامة غشاء البكارة، بناء على ما سبق، دليلاً على العذرية، كما أن بعض الفتيات تولدن بدونه.

من ناحية أخرى، قد يكون من المفيد أن تعرف أن أي علاقة تقوم على عدم الثقة بين الطرفين مصيرها هو الفشل أو التعاسة للطرفين. لذا، إذا كنت لست متأكداً من ثقتك التامة في شريكتك، فمن الأفضل لكما مراجعة علاقتكما ككل والتفكير مرة أخرى في جدوى ارتباطكما بعلاقة طويلة الأمد.

2.    هل يكون الإيلاج مؤلماً للمرأة عن ممارسة الجنس للمرة الأولى؟

لا يفترض أن تكون ممارسة الجنس مؤلمة لأي من الطرفين في أي مرة من المرات، سواء الأولى أو فيما بعد.

بوجه عام، لا يكون الإيلاج مؤلماً للمرأة، إذا توفرت الشروط التالية:

·       أن تكون الشريكة مستعدة نفسياً وجسدياً لممارسة الجنس.

·       أن يكون القضيب منتصباً.

·       أن يتمتع المهبل بدرجة كافية من الرطوبة، وهو ما يتحقق بالمداعبات الجنسية السابقة للإيلاج

3.    هل يؤثر قصر طول القضيب على المتعة الجنسية؟

لا علاقة لطول العضو الذكري بالمتعة الجنسية، وإنما هي تتعلق بأمور أخرى مثل درجة معرفة الشريكين بأجسادهما، والتوافق الجنسي والعاطفي بينهما، وكذلك المداعبات الجنسية المتبادلة بينهما عند ممارسة الجنس.

جدير بالذكر أن الحد الأدنى لطول القضيب القادر على إتمام العملية الجنسية هو 7 سم عند الانتصاب.

4.    هل ينبغي التوقف عن ممارسة الجنس لفترة بعد فض غشاء البكارة أم الأفضل مواصلته؟

يتوقف ذلك على مدى شعور الشريكة بالراحة والجاهزية لذلك، فإذا كانت تشعر برغبة في الراحة لفترة من الوقت، فمن الأفضل الانتظار قبل مواصلة الجماع مرة أخرى.

5.    هل يمكن الحمل في المرة الأولى للجماع؟

نعم، يمكن ذلك في المرة الأولى وفي أي مرة تتم فيها ممارسة الجنس. لذا، فمن الأفضل استخدام أي من وسائل منع الحمل الاعتيادية بعد استشارة طبيب/ة أمراض نساء، إذا كنتما ترغبان في تأجيل الحمل لبعض الوقت.

كذلك، يمكن استخدام الواقي الذكري أو الأنثوي دون الحاجة لاستشارة طبيب.

في حال ممارسة الجنس دون استخدام أي من وسائل منع الحمل الاعتيادية، يمكن أيضاً الاستعانة بحبوب منع الحمل الطارئة خلال 120 ساعة من العلاقة غير المحمية، لتجنب الحمل غير المرغوب به، وهي تتوافر في الصيدليات دون الحاجة لوصفة طبية (روشتة).