صحة ورشاقة
أرشيفية

توصل باحثون أمريكيون إلى أن التوتر والعنف الجنسي الذي تتعرض له بعض المراهقات يسرع من بلوغهن.

وتعبر مشاكل العنف والاعتداء الجنسي من الظواهر الاجتماعية المنتشرة في عدد من البلدان.

وفي السياق قال عدد من الباحثين الأمريكيين في علم النفس: "قمنا في السنوات الأخيرة بمتابعة تلك الظاهرة عن كثب، وأجرينا الكثير من الدراسات التي شملت عددا كبيرا من الفتيات المراهقات، قارنا بين الحالة الجسدية للفتيات اللوات نشأن في ظروف مريحة وطبيعية، وبين الفتيات اللوات تعرضن للعنف والاغتصاب، وتبين أن اللواتي تعرضن للاعتداء الجنسي في أعمار مبكرة من سن المراهقة، يبلغن أبكر بـ 8 إلى 12 شهرا من اللواتي لم يتعرضن للعنف والاعتداء"، وفقا لما أورده موقع "روسيا اليوم".

وأشار الباحثون إلى أن هذا الفرق بمعدل البلوغ الجسدي لا يعد كبيرا جدا، ولكن من المحتمل أن يترك آثاره السلبية في أنفس المراهقات، كون البلوغ العقلي مرتبط بشكل أساسي بالبلوغ الجسدي ومعدلات الهرمونات في الجسم.

ويذكر أن العديد من المنظمات المعنية برعاية حقوق الإنسان والأطفال بشكل خاص تولي تلك المشكلة اهتماما كبيرا، وتدرس تأثيراتها على الحالة النفسية للمعتدى عليهم.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك