رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«حنان» تعاني من «داء الفيل» وتعيش بكلية واحدة: نفسي في عمرة وشقة

كتب: محمد أباظة -

12:52 ص | الجمعة 24 يونيو 2022

«حنان» تجلس على سريرها

تقضي أغلب وقتها على السرير لا تتحرك، تضع خلفها مساند لظهرها، وتفرد أقدامها المُنتفخة بداء الفيل أمامها على السرير، يوقظها الألم في المساء ولا تشتكي «حنان» منه، ومع ذلك تباشر أعمال المنزل وتلبية احتياجات أبنائها.

معاناة «حنان» مع «داء الفيل»

20 عامًا قضتهم حنان محمود، في معاناة مع مرض «داء الفيل» تسبب في انتفاخ أقدامها إلى حد جعلها غير قادرة على الحركة، وتقضي أغلب أوقاتها نائمة على السرير في شقتها البسيطة بمدينة منيا القمح بالشرقية حسبما ذكرت لـ«الوطن».

«حنان»: «الدكاترة قالولي ماليش علاج»

من الزقازيق إلى المنصورة ودمياط والإسماعيلية طافت «حنان» على الأطباء لمحاولة إيجاد أي علاج لحالتها يوقف تضخم أقدامها، إلا أنها لم تجد نتيجة: «كلهم قالولي ده ورم مالوش علاج»، فضلًا عن ولادتها بكلية واحدة فقط، ما أثر على حالتها الصحية بشكل عام، وأدى لإصابتها بالضغط المرتفع وضعف عضلة القلب.

وتقيم صاحبة الـ40 عاما في شقة صغيرة بالإيجار مع زوجها الموظف البسيط وأبنائها «ولدين وبنت»، يكاد يكفي راتب الأب لتوفير قوت يوم أسرته واحتياجات الأبناء، ومع ذلك تعيش «حنان» راضية على الرغم من الألم المستمر بسبب تضخم قدمها: «جوزي بيساعدني في شغل البيت واللي بيقدر عليه بيعمله»، ما جعلها ممتنة له دائما.

مشكلات يومية تواجه «حنان»

تجد «حنان» صعوبة في النزول أو الصعود من وإلى شقتها بسبب أنها في الطابق الرابع، ومع استمرار وتزايد الانتفاخ في قدمها يزداد الأمر صعوبة: «رجلي بتتفتح لوحدها»، ومع ذلك تحاول دائما تلبية كل متطلبات المنزل: «ربنا بيقدرني».

أحلام بسيطة

أمنيات الأم بسيطة تتمثل في شقة بطابق منخفض تعيش بها مع أسرتها التي أصبحت تدفع ثمن الإيجار بصعوبة: «حاجة صغيرة تلمني أنا وعيالي وجوزي»، بجانب حلمها في السفر لأداء مناسك العمرة وزيارة المسجد الحرام كما تتمنى طوال حياتها.