رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

«هاجر» تستقبل فصول السنة بالكروشيه: شنط الطلاب شتاء.. وملابس البحر صيفا

كتب: سحر عزازى -

05:20 م | الأربعاء 22 يونيو 2022

شنطة كروشيه من تصميم هاجر

تعلمت فن الكروشيه على يد عمتها قبل 7 سنوات، وطورت مهارتها عبر «يوتيوب»، حتى أصبحت متمكنة، تصل مشغولاتها اليدوية إلى خارج مصر، هكذا تميّزت هاجر خالد، 30 عاماً، بين أفراد أسرتها، إذ بدأت تبتكر أشكالاً جديدة من وحي خيالها، وتمزج بين الملابس والأحذية والشنط وخيوط الكروشيه لتحولها إلى لوحة فنية تخطف الأنظار.

تحكى «هاجر» أنها تخرّجت فى كلية الخدمة الاجتماعية بجامعة حلوان، وقررت أن تتفرّغ لتعلّم فن الكروشيه بعد أن وجدت شغفها فيه دون النظر لتحقيق ربح مادي، وأصبح شغلها فى البداية مقتصراً على أسرتها، حتى تطور أداؤها، وبدأت تصمم أشكالاً تناسب كل الفصول على مدار العام: «بهتم جداً بالمواسم، في الشتاء باركز على كل الحاجات المرتبطة بالفصل ده، واللبس اللي يناسبه وكذلك الصيف».

هاجر تصدر مشغولاتها للخارج: «زبايني من سياح شرم والغردقة»

تقول «هاجر» إنها خلال فصل الصيف تتفرّغ لتصميم الشنط الخيش المزينة بخيوط الكروشيه، وكذلك أحذية البحر وملابسه أيضاً، التي تُضفي عليها لمسة جمالية بخيوطها الملونة: «مفيش حاجة دلوقتي مابدخلش فيها فن الكروشيه، باجيب كل المواد الخام وأبدأ أزينها وأبيعها، حتى الأحذية الجلد باشتريها والشنط السادة وأبدأ أشتغل عليها وبتعجب الناس».

بداية طريق أصحاب محلات المشغولات اليدوية

تضيف الفنانة الشابة أنها بدأت تتعرّف على أصحاب محلات للمشغولات اليدوية في بعض المدن الساحلية، مثل شرم الشيخ والغردقة وتقدم لهم أعمالها، التي نالت إعجاب الأجانب، حتى بدأت تصدّرها أيضاً للخارج: «بيحبوا مشغولاتنا اليدوية وبتكون جذابة ليهم، وده شجعني أطور من شغلي ونفسي يكون عندي محل»، مشيرة إلى أنها حتى الآن تسوق لنفسها عبر الإنترنت فقط.

تشغل «هاجر» السجاد ببراعة فائقة وجميع ملابس الصغار، وكذلك المفروشات بمختلف مقاساتها وشنط الطلاب: «في موسم المدارس بعمل شنط، والسجادة بتاخد مني 3 أسابيع شغل متواصل»، لافتة إلى أنها أم لثلاثة أطفال، وتحاول تخصيص وقت لرعايتهم ووقت آخر لهوايتها المفضلة.